اسأل الكاهن

مرحباً بك في هذة الصفحة، لديك هنا الفرصة لطرح الأسئلة المهمة لك و للأخرين في معرفة اي شئ عن الكنيسة، الأيمان المسيحي و الحياة المسيحية.

الجينات ، والخطيئة الأصلية

أهلا وسهلا بالأخ يوسف كريم. قرأَ الأخ يوسف موضوع ” المعمودية والأطفال “، وعلَّقَ عليه سائلاً: لِيْشْ الخطيئة الأصلية نتوارثُها بالجينات؟  الجينات ! نعرفُ أن الجينات تنقلُ ، داخل الجسم البشري، بعضَ الأمراض أو القدرات من الوالدين إلى “بعضٍ” من نسلِهما وليس الى كلِّ الأولاد. هذا مُثَّبَتٌ علميًا. وإن يبقى أيضًا غريبًا لماذا يرثُ بعضُ الأولاد وليس كلَّهم؟ وأيضًا لماذا يرثون بعضَ مزايا الوالدين وليس كلَّها؟. بمعنى يوجدُ في الأنسان شيءٌ أكثر من ” الجينات”، ويخُّصُ كلَّ البشر، كالعقل والحرّيةِ مثلاً. فكلُّ إنسان يملكُ التمييز والإختيار حتى لو بدرجات متفاوتة. و إن أحببنا مقاربة المقارنة يمكن أن نقول : للأنسان،

المزيد »
الحنظة والزؤان

أهلا وسهلاً بالأخ جميل .. سمع الأخ جميل قراءة إنجيل الأحد الماضي 27/9/2020 عن خبر الحنطة والزؤان وآفتهم أنَّ الزؤانَ هو الشرُّ الذي يُنافسُ الخيرَ ويُحاربُه، وسأل : # لماذا منع الَّربُ قلعَ الزؤان أي محاربة الشَّر؟. محاربةٌ ومحاربة ! نعلم أنَّ المسيحَ جاء نورًا للحَّق والسلام، ومُبَدِّدًا بالتالي لظلام الشر(لو1: 79)، لأنَّ سَيِّدَ الشَّر والفساد قد حُكمَ عليه (يو16: 11). وسلمنا المُهِمَّةَ من بعدِه (مر16: 17-18). ولا يني الرسلُ ولا يترَدَّدون في الدعوة ألى مقاومة مكايد ابليس، والجهاد ضِدَّ رئاسات الظلام وقوات الشر (يع5: 18؛ أف6: 11-12؛ 1بط5: 9). ودعا بولس الى حمل سِلاح الله من أجل ذلك (أف6: 13). وهنا

المزيد »
صورة العذراء أم المعونة على حذاء

أهلا وسهلا بالأخ أكرم ال غالية. شاهد الأخ أكرم صورة لحذاء طُبعت عليه صورة مريم العذراء أم المعونة، فعَلَّقَ قائلاً : # ” خَّلي نْشوفْ شو راحْ تِعْمَلو. هل راحْ تِسْكِتون علْ هلْ شيء” ؟. لا تقاوموا من يُسيءُ إليكم ! (متى5: 39) تخرجُ علينا كلَّ يوم وسائلُ التواصل الأجتماعي بإعلانات إستفزازية وبأخبار تدنيس المُقَدَّسات المسيحية وتحقير الرموز والتراث الأعلامي لأيماننا وقتل مسيحيين، محاولةً بذلك النيل من الأيمان المسيحي، ولا سيما لآستفزاز المسيحيين، ولخلط الأوراق حدَّ التعَّصب ، و إضرام نار الخلاف والسجالات كي تنتهي بعدِاءٍ سافر لغير المسيحيين، فتتبرَّرَ بذلك حملاتٌ إرهابية تهدفُ إبادة المسيحية والقضاء عليها. فهل نُشهر

المزيد »
القديس مار أفرام

من هــوَ ؟ هو القدّيس أفرام المًكَّني بـ ” شمسِ السُريان ، وكِنّارةِ الروح “. تحتفلُ الكنيسة الجامعةُ بتذكارِهِ في ذكرى وفاتِه يومَ تسعة حزيران 9/ 6، بينما تُعَّيدُ له الكنيسةُ الكلدانية في الثامن عشر من حزيران. وهو أشهر وأغزر الكُتّاب الآراميين ومن المُعَّلِمين البارزين في الكنيسة ، وقد أعلنه البابا بنِديكتوس الخامس عشر، سنة 1920م، مَلفـانًا للكنيسة الجامعة. وُلِدَ أبْرِمْ { ܐܲܦܪܹܝܡ بالآرامية من فعل ܐܲܦܪܝܼ أَبْري ويعني أَثمَرَ، أَفرايِم بالعبرية وEphrem باللغات الأوربية }، سنة 306م في نصيبين الواقعة مقابل مدينة قامشلي السورية إنَّما وراءَ الحدود داخلَ الأراضي التركية ، من أُمٍّ مسيحيةٍ وأبٍ وثنيٍّ إهتدى ، في شيخوختِه ، الى الأيمان المسيحي وآستشهدَ مع زوجتِه في

المزيد »
وجود الجحيم ومحبة الله

أهلا وسهلا بالأخ بهنام كتب الأخ بهنام يسأل :” هل حَقًّا الجحيم موجودة؟. وإن كانت موجودة، هل حَقًّا فيها ناس؟. وإن كان فيها ناس فلماذا إذن نقول أنَّ ” اللهُ محبة “؟. أين محَبَّتُه إذن ؟. ألا يقولُ بولس الرسول : على الصليب صُلِبَتْ الخطيئةُ معه، أي دُمِّرَت وزالت؟. أي يجعلنا نتوقعُ أن تُلغى الجحيم!. هناكَ بعضُ آباءِ الكنيسة يتوَقَّعون إلغاءَ الجهنم أو الجحيم، وسينتهي كلُّ شيء بمُصالحة. هذا ما كان يُنادي به أوريجينس وأيَّده غريغوريوس النيّصي، وكثيرٌ من الآباء. ألا يحُقُّ لنا الأستنتاج من أنَّ العقيدة هذه تبدو منسجمة مع” ما يحُقّ لنا ” أن ننتظرَه مِمَّن هو ”

المزيد »
أسئلة كتابية

أهلا وسهلا بالأخ باسيل ألبيرت يقرأ الأخ باسيل الكتاب المقدس. وتصدُمه فيه أحيانًا بعضُ العبارات التي يُتَّـيِهُ ظاهرُها القارئ ويحاولُ فهم ظاهر حرفِها. مثلا: سببُ قتلِ قايين لهابيل هو الله لأنَّه قبِلَ ذبيحةَ هابيل  ورفض قربانَ قايين فزرع الحسد بينهما. ربما قايين أيضًا يحب الله لكنه غارَ من أخيه.  أضاف السائل : أ  ليسَ اللهُ من وَصَّى يالأبن البكر؟ فلماذا يُفَضِّلُ دومًا الأبن الثاني؟. فَضَّل إسحق على إسماعيل ، ويعقوب على عيسو، ويوسف على رأُوبين؟. وسألَ أيضا : لماذا تزوج إبراهيم أخته ( من أبيه)، واسحق تزوج أخته ، والشريعة حرمت ذلك؟. ولماذا تزوج يعقوب أختين بينما مُنعَ عن باقي الشعب اليهودي؟.  وأنهى كلامه

المزيد »
حرق جثة الميت

أهلا وسهلاً بالأخت لينا القصـراني دار نقاشٌ بين لينا ومجموعة أصدقاء، للتغَّلبِ على العُزلة، ومن ضمن المواضيع إِشْتَّدَ  النقاش حول ” حرق الجُثَّة بعدَ الموت”. وكما في كلِّ نقاش تعدَّدت الآراء وتعارضَتْ :     ” منها ما تُعارضُ هذا. ومنها ما تُؤَّيـدُه “. فسألت : هل يجوزُ للمسيحي حرقُ الجُثَّـةِ إذا رغِبَ ؟ أمْ دينُـنا لا يسـمحْ بذلك ؟ الأِنسان روحٌ وجسد. الأنسان الأول دَنَّس الجسد بأستعمال شهوته وعصيان أمر الله من أجلها. فخسر الأنسان نعمة صداقةِ الله، لكنَّه بقي” نفسًا حَيَّة ” جسدانية. والمسيحُ الأنسان ، آدم الثاني، قدَّسَ الجسد بسماع كلام الله وكسر شهوة الجسد، فأحيا الجسد من جديد فكان ”

المزيد »
نور القيامة في عيد الأرثذوكس

ظهرت في وسائل التواصل الأجتماعي أسئلة عن ماهية هذا النور وطلبوا آراء قُرّائِهم ، و لاسيما معلومات عنه لدى العارفين. وبعضُهم أَلحَّ، لغايةٍ في نفِسِه، عن معرفة آراء الآباء الكهنة الكاثوليك. وأنا شخصيًّا قد تحدَّثتُ عنه في الفيس بوك مرّاتٍ عديدة، وجاوبت بآختصار على كثيرين. لكنَّ شعبَنا الكريم إذ لا يُتعبُ نفسَه ولا يُضَّيعُ وقتَه المنشَغِل بأمور أخرى ويريدُ أن يأخذ جوابًا قصيرًا وسريعًا يُشفي غليل فضوليته لا أكثر، فيسألُ ساعة الساعة لينال مأرَبَه ثم ينسى المعلومة سريعًا، لذا أحاولُ أن أنقل الى القُرّاء الكرام خبر هذا النور في جذوره التأريخية وإنتهائِه بمظاهر عصرنا. رتبة النور في طقس أورشليم ! كانت تجري،

المزيد »
تغيير” النصارى” بـ” الغيارى” !

برز سجسٌ وقلق في الآونة الأخيرة بين المؤمنين ويبدو أنْ أثاره فعلُ المذيع متي شمعون في ترتيلة السعانين ” شعبُ المسيح في هذا اليوم” فغَيَّر في عبارة” قوموا جميع النصارى ” وقال:” قوموا جميع الغيارى “. عرفت بذلك عن طريق الفيس بوك ممن مدحوه و” حّيُّوهُ على إبداعِه”. إستنكرتُ الفعل والمدح للذين أعلموني بالخبر وبيت لهم بآختصار أولا أن لا حقَّ لأيٍّ كان من خارج الكنيسة الكلدانية أن يتلاعب بنصوص طقوسِها، وثانيًا أن كلمة ” النصارى” لا تُهيننا لأننا نتبع يسوع الناصري، ولسنا نصارى ورقة بن نوفل الهراطقة. و لرئاسة الكنيسة الكلدانية وحدها الحَّق في تغيير نصوص طقوسِها، وتقدر عليه

المزيد »
هل وباء كورونا هو إنتقامٌ إلهي؟

أهلا وسهلا بالشماس ممتاز ي. بَحّودي سألَ الشماس قائلاً :” هل هذا الوباء هو غضبٌ من الله أم هو شيءٌ طبيعي، أي موجود في الطبيعة “؟. عندما يغضبُ الأنسان يؤذي : فيُكَّسِر ويُحَّطِم ويقتل مُنتقِمًا للأهانة التي أصابتْه. أما الله  فليس إنسانًا حتى يغضب وينتقم. إذا كان الآباء لا يُسيئون إلى أولادهم فهل يُسيءُ الله إِلى أَحفادِه؟ (متى7: 9). لو كان الله ينتقم من البشر بسبب إهاناتهم له وعدم سماعهم كلامه لكان أباد آدم من الأول، وما كان يتجَّسد فيتألم ويُهان على الصليب !. الله أبٌ مُحَّب، ومن محَّبته أعطانا من وجودِه، ويعرفُ ضُعفَ طبيعتنا ولا ينسى قوَّة عدُّونا ابليس وقساوتَه

المزيد »
هل يوجد السحرُ؟

أهلاً وسهلا بالأُخت أُمُّ  م. سألت الأُخت :” هل هناكَ وجودٌ للسِحْرِ”؟. وأضافت تقول:” أنا لا أُمنُ بالسِحرِ. لكنَّ مِن حولي مَنْ يؤمنُ به. فهل تعترفُ الكنيسة بوجود السحر”؟. العهد القديم ! الكلامُ عن السحر قديمٌ مع قِدَمِ الأنسان. لقد تركَ آثارًا لوجودِه بين أقدمِ الحضارات والأُمم كالكلدان والمصريين والرومان. عندما إبتعدَ الأنسان عن الله إِنطمسَ في الأهواء والملَّذات الشهوانية الجسدية، لأنَّه فقد الروح الألهي، فآستغَّلَ ابليسُ الفرصة، وقد غَّشَ الأنسانَ منذ يومِه الأول. وقد تأَّثر بنفوذ الشيطان حتى شعبُ اللهِ المُختار. جاءَ ذكرُه في قِصَّة يوسف الصِدّيق الذي إنتصرَ على العَرَّافين السحرة (تك41: 8..؛ 44: 5)، وفي قِصَّة موسى الذي غلبَ

المزيد »
أكيتو ورأسُ السنة

أهلاً وسهلا بالأخ زيد.ج. سـاكو سألَ الأخ زيد عن -:  مَنْ هو أَكـيـتو ؟ وما علاقة السنة البابلية بالمسيح وميلاده ورسالته ؟ وأَيَّ تقويم ٍ نتبع كمسيحيين : الميلادي أم  أكـــيتـو ؟ مـدخل ! إحتفلَ قبلَ يومين :- الأحد 29/ 3-: مسيحيون عراقيون في أُستراليا بعيد ” رأس السنة – أكيتو- ألـ 6770 وكانوا آشوريين. و تحَدَّثت أنباءٌ أُخرى عن أكيتو ” رأس السنة البابلية الكلدانية ” ولكن الـ 7320. وإذ لم أكن خبيرًا بمن هو أكيتو أو ما هو سوى أنَّه إحتفالٌ برأس السنة البابلية، وكان الأحتفالُ يجري، أتذَكّرُ في العراق، في 1/ 4 نيسان فآلتجأتُ الى المصادر التأريخية لأَتمَّيز، هل هو نفس العيد

المزيد »