اسأل الكاهن

مرحباً بك في هذة الصفحة، لديك هنا الفرصة لطرح الأسئلة المهمة لك و للأخرين في معرفة اي شئ عن الكنيسة، الأيمان المسيحي و الحياة المسيحية.

خلاص غير المؤمـن

أهلا وسهلا بالأخ سعد حنا بيداويد كتب الأخ سعد يقول :” يرون من المُتَشَّدقين من الأرثذوكس والبروتستانت يوَّجهون أصابعَ الإِتّهام الى الكنيسة الكاثوليكية يزعمون كون الكنيسة تؤمنُ بـ” خلاص غير المؤمن”، ويتِّمُ تفسيرُه على هواهم. ليتكَ ساعدتني حتى نفهمَ أكثر ونتمَّكن من أن نعلن حقيقةَ إيمان كنيستنا بخصوص هذا الموضوع “. غير المؤمن ! يقصدُ السائل الكريم بـ” غير المؤمن” الذي لا يعترف بالمسيح ولا يتقَّيدُ بشريعته. إنَّ الكتابَ المُقَدَّس واضحٌ وصريح. يقول مار بطرس :” لا خلاصَ إلاّ بيسوع. فما من إسمٍ آخر تحت السماء وهبَه اللهُ للناس نقدرُ به أن نخلص “. كما قال مار بولس :” اللهُ واحدٌ.

المزيد »
كيف نرثُ الخطيئة الأصلية – جـ 4

توالت مناقشة الموضوع مع تبعياته فترة أخرى حتى بلغت ختامها في 16/9/2010..  1.    مُلَّخصُ الكلام : قُلتَ : {{ الجسدُ ناتجٌ من التكاثر من خلايا ” دخلتها الخطيئة الأصلية ”  ؛         تتلَوَّثُ الروح بالخطيئة متى ما إقترفَ الأنسانُ الخطيئة  ؛         هذا حصلَ مع آدم ككائن، ومع حواء ككائن منفرد آخر  ؛         ومع أيِّ فرد آخر من البشر جميعًا، ومن دون إستثناء لأيِّ بشر  ؛ *و أنا أرى وأقول : هنا بيتُ القصيد ومربطُ الخلاف ومعارضةُ الوحي. 1ـ  كيف دخلت الخطيئة ، وهي روحية، الى الخلايا المادّية ؟. عرفنا أنَّ عصيان آدم وحواء كان في الفكر والقلب، وتنفيذُه فقط تمَّ بالحواس الجسدية، لأنَّ الأكل لا يتم إلا بالفم /الجسد آلةِ الفعلِ والحركة. فإمَّا

المزيد »
سلطانة السماء والأرض

أهلا وسهلا بالأخ كنار أنور جبرائيل شير كتب الأخ كنار يقول :” الجزء ( السر) الخامس من صلاة الوردية، قسم المجد” نقول ” .. أصبحتِ سُلطانة السماء والأرض” ، ” عِلمًا أن العذراء عملت معي معجزة في لورد. فالسؤال: من أعطى لها هذا السلطان ؟. حسب علمي مصدرنا هو الأنجيل زائدًا الأجتهادات المستندة على قول المسيح لبطرس ” كلَّ ما تحُّله وتربطه “. فأين أجد التفسير ؟”.    أين التفسير ؟ لم تتطَّرق مريم العذراء في حياتها إلى الموضوع حرفيًّا. لمَّا بشَّرها الملاك بولادة إبن الله منها قالت:” أنا أَمَةُ الرَّب”. لكنها بعد أن وافقت على بشارة الملاك وحلَّ إبنُ الله في حشاها ،

المزيد »
هل يسمح الله بكل ما يحدث

أهلا وسهلا بالأخ فادي عزيز كتب الأخ فادي :” هل كلُّ ما يحدثُ في العالم هو بسماحٍ من الله، من الأوبئة وحتى الأمراض التي نُصابُ بها”؟. هو يؤمنُ بأنَّ الله يعرفُ، بعلمه السابق، كلَّ ما يحدثُ آنيًا أو مستقبَلا، وأنَّه لا يُجَّربُ أحدًا بالشَّر، بل ابليس هو الذي ” يبلبل”. ويُضيف” كلنا نعلم كيف سمح الله للشيطان أن يصيبَ أيوب بالبلايا وكيف جَرَّبَ يسوع”، لكنَّ أحدَ أصدقاءَه يرفُضُ القولَ بأنَّ اللهَ يسمح : أن يحدثَ أيُّ شيءٍ لنا، أو للرسل بولس وبطرس أن يموتوا بهذه الطريقة، بل هو ابليس من يعملُ كلَّ شيءٍ دون سماحٍ من الله، لذا يكفينا أن ” نقاوم

المزيد »
كيف نرثُ الخطيئة الأصلية – جـ 3

تابع الأخ نوري مناقشة الموضوع من وجهات نظر مختلفة عديدة، في مقالات متتالية بين 11- 20 /8 / 2010 وآستمررتُ معه لأبداء تعليم الكنيسة ورأيها ومُبَّرراتِها، ولماذا لا أوافقٌه الرأي في خَلقٍ جديد لحواء بعد فصلها عن آدم. 1.    قلتَ : {{ إنَّ النفخةَ في حواء لا علاقةَ لها بـتوارث الخطيئة الأصلية ، لأنَّها نسمةٌ جديدة من الخالق ولا علاقةَ لها بروح آدم وحوّاء }}.    *و أنا أرى وأقول : ما هو دورُ هذه النفخة الجديدة إذن؟. وما طبيعتُها؟ ما نبنيه من إستنتاجات يجب أن يقومَ على أساس منطقٍ فلسفيٍّ سليم، أي تكون مقبولةً لأنَّها نتيجة حتمية لا بديلَ لها. 1+1=2 !. وما نرتأيه في شؤون الأيمان

المزيد »
لـوقا 12 : 49 – 53

أهلا وسهلا بالأخ وليد ريحاني قرأَ الأخ وليد النص المذكور، وهو :”جئتُ لأُلقيَ نارًا على الأرض، وكم أَتمَّنى أن تكون آشْتَعَلَتْ!. وعليَّ أنْ أَقبَلَ معموديةَ الآلام. وما أَضيقَ صدري حتى تَتِّمَ. أَ تظُنّونَ أنّي جِئْتُ لأُلقيَ السلامَ على الأَرضْ؟. أَقولُ لكم : لا، بل الخلافَ. فمِنَ اليوم يكونُ في بيتٍ واحدٍ خمسةُ. فيُخالِفُ ثلاثةٌ منهم إِثنين، وآثنان ثلاثةً. يُخالِفُ الأبُ إِبنَهُ ، والآبنُ أَباهُ، والأُمُّ بِنتَها والبنتُ أُمَّها، والحماةُ كَنَّتَها وآلكنَّةُ حماتَها “. ثمَّ طلَبَ :” توضيحَ هذا النَّص، حيثُ يظهرُ فيه نوعٌ من التناقُض “. إطار الحديث ! يُوَّجهُ يسوع تعليمَه إلى تلاميذه. مضت سنتان وأكثر يُثَّقفُهم فيها. إقتربت النهاية

المزيد »
لماذا كتابة أناجيل أربعة فقـط

أهلا وسهلا بالأخ فادي ألبير كتب الأخ فادي يقولُ :” سؤالٌ عن كتابة الأناجيل الأربعة : 1ـ ماذا عن بقية التلاميذ؟. هل كتبوا والكنيسة رفضتْ هذا الشيء ؟ 2ـ هل كانوا جهلة في الكتابة ؟. عفوًا عن التعبير. أسئلة كثيرة تجعلُنا نُفَكِّرُ بالموضوع.  3ـ لماذا إختارَتْ الكنيسة الأناجيلَ فقط من أقَّل عددٍ من التلاميذ ؟.   كتابة الأناجيل ! لم يكتب يسوع المسيح شيئًا. ولا طلبَ من تلاميذه أن يكتبوا. بل طلب منهم أن ” يشهدوا لأعماله وأقواله ” أمام كلِّ الشعوب :” إذهبوا الى العالم كُلِّه ، وأعلنوا البشارة الى الناس أجمعين ” (مر16: 15). الشهادة بإعلان الحقيقة التي أعلنها

المزيد »
كيف نرث الخطيئة الأصلية ـ جـ 2

الجزء الثاني   عاد الأخ نوري الى مناقشة الموضوع من خلال موقع أخوية بولس الرسول. وكان لزامًا أن أتفاعل معه وأوَّضحَ أو أُقَّلمَ ما يبدو إنحرافًا عن الحقيقة كما في الكتاب المقدس أو رأيًا شاذًّا أو خاطئًا بُغية مساعدة الشباب على تعَّلم قراءةٍ صحيحة وكاملة للكتاب فيواجهوا النظريات الخاطئة التي حذَّر منها الرب يسوع :” إنتبهوا لئلا يُضَلِّلَكم أحد” (متى24: 4). فتابعت المناقشة على صفحات أخوية بولس الرسول. كتبتُ : الأخ العزيز نوري أعود إلى مناقشة بعض آرائك وأسوق آراءًا أخرى قد تُفيدُ من يبحثُ عن نور الحَّق. وإذا أخذ سياقُ الحديث أحيانًا منحى آلأعتراض أو التحَّدي فذلك من فنون

المزيد »
الأعــياد المارانــية

أهلا وسهلا بالشماس حسان باكوس كتبَ الشماس حسّان يسألُ :” حسب طقسنا الكلداني :>.. 1-   ما هي الأعياد المارانية ؟وكيف يختلفُ العيد الماراني عن الأعيادِ الأخرى ،        من ناحية الألتزام بحضور القداس والصلاة أو رتبة التقديس؟. وكيف يُحتفَلُ به مقارنةً بالأعياد الأُخرى؟. 2-   متى نحتفلُ بالقداس الثاني ( ܬܪܝܢܐ تْرَّيانا) ، والثالث (ܬܠܝܬܝܐ تْليثاي):< ” ؟. القداس الثاني والثالث ! أبدأ بتحديد ما نعنيه هنا بكلمة ” القداس”. نفهمُ عادةً بكلمة القداس جملة ما يجري من البداية وإلى النهاية، أي كلَّ أقسام العبادة. ونعلمُ أننا نحتفلُ بثلاثة أقسام : 1ـ رتبة الكلام ؛ 2ـ رتبة الذبيحة ؛ 3ـ رتبة المشاركة في الذبيحة. أمَّا عندما نتحَدَّث عن”

المزيد »
كيفَ نرثُ الخطيئة الأصلية

حوارٌ جرى مع الأخ نوري كريم داود سنة 2010 حول كيفَ يرثُ الأنسان الخطيئة الأصلية، هل : ” بجسده أم بإنسانيتِه “؟. -:- 1 -:- الجُزءُ الأول   قرأ الأخ نوري للبطريرك القبطي الراحل البابا شنوده الثالث، يُؤَّيدُ فيها رأيَ القديس أوغسطينوس، رافضًا ما يذهبُ إليه المفَّكرون قائلين: 1ـ ” يولَدُ جسدُ الأنسان من الوالدين. 2ـ أمَّا الروح فيخلُقُها اللهُ مباشرةً بعده، لكل واحد. 3ـ وتحُّلُ هذه الروح في الجسد فيُصبِحُ إنسانًا كاملا “. كتب الأخ نوري عن الموضوع رافِضًا موقف البابا شنوده ونشر مقاله في منتدى بولس الرسول ليُناقِشَه، تحريريًا، أعضاءُ أخوية مار بولس. وبعد ردودهم محتَجين ومستفسرين، عَقَّبتُ بدوري

المزيد »
كم هي أبعـادُ الأنسان

أهلا وسهلاً بالأخ نوري كريم داود. سؤال بحثه الأخ نوري، قبل 12 سنة، في مقال جميل، وعَلَّقتُ عليه في حينه توضيحًا لبعض الألتباسات. ضاع المقال بسبب قرصنة الكومبيوتر بقي عندي التعليق عليه. أنشره للفائدة. كتبتُ عنه في منتديات أخوية بولس الرسول ما يلي : مقال قَيِّمٌ أتحَفَنا به الأخ نوري، كما عوَّدنا من حينٍ لآخر، وليتَ الشبابَ يتشَجَّعون فيُطالعوا الكُتبَ لتثقيفِ ذواتِهم ويُنَّوروا إيمانَهم ويُشاركوا غيرَهم بما لهم من مواهبَ، فيبنوا بذلك مجتمعهم، أو أقَّله رعِيَّتَهم وكنيستهم. روحًا ، نفسًا ، وجسـدًا ! كتبَ الأخ نوري أنَّ للأنسان ثلاثة مكَّونات، بينما يُعَّرَفُ عادَةً بِـمُكَّونين” جسدي وروحي”. إلاّ إنَّ ما كتبه ليسَ

المزيد »
مَثَلُ شجـرة التــين

أهلا وسهلا بالأخ سالم صادق كتب الأخ سالم يقول :” يدورُ نقاشٌ حول شجرة التين “. ثم سألَ : ماعلاقتُها بالسيد المسيح ؟ وما المناسبة التي ضربَ بها المثل ؟ المسيح وشجرة التين ! تفَرَّدَ لوقا بذكر هذا المثل (13: 6-9)، وسكت عنه متى الذي نقل أغلب أمثال يسوع عن ملكوت الله (متى13: 1-52). وللتين ذكرٌ خاص ومقامٌ عالٍ في الكتاب المقدس، لاسيَّما العهد القديم. ويشَّكلُ مع العنب ( الكرمة والجفنة ) والزيتون ثلاثيًا بارزًا ، قال عنها بولس الفغالي” التينُ طعام هام مع العنب والزيتون (1 أخ12: 41). يُزرعُ التين قرب الجفنة لكي يكون سندًا لها. لهذا يُقال”عاشَ تحتَ الكرمةِ

المزيد »