اسأل الكاهن

مرحباً بك في هذة الصفحة، لديك هنا الفرصة لطرح الأسئلة المهمة لك و للأخرين في معرفة اي شئ عن الكنيسة، الأيمان المسيحي و الحياة المسيحية.

أسئلة كتابية

أهلا وسهلا بالأخ باسيل ألبيرت يقرأ الأخ باسيل الكتاب المقدس. وتصدُمه فيه أحيانًا بعضُ العبارات التي يُتَّـيِهُ ظاهرُها القارئ ويحاولُ فهم ظاهر حرفِها. مثلا: سببُ قتلِ قايين لهابيل هو الله لأنَّه قبِلَ ذبيحةَ هابيل  ورفض قربانَ قايين فزرع الحسد بينهما. ربما قايين أيضًا يحب الله لكنه غارَ من أخيه.  أضاف السائل : أ  ليسَ اللهُ من وَصَّى يالأبن البكر؟ فلماذا يُفَضِّلُ دومًا الأبن الثاني؟. فَضَّل إسحق على إسماعيل ، ويعقوب على عيسو، ويوسف على رأُوبين؟. وسألَ أيضا : لماذا تزوج إبراهيم أخته ( من أبيه)، واسحق تزوج أخته ، والشريعة حرمت ذلك؟. ولماذا تزوج يعقوب أختين بينما مُنعَ عن باقي الشعب اليهودي؟.  وأنهى كلامه

المزيد »
حرق جثة الميت

أهلا وسهلاً بالأخت لينا القصـراني دار نقاشٌ بين لينا ومجموعة أصدقاء، للتغَّلبِ على العُزلة، ومن ضمن المواضيع إِشْتَّدَ  النقاش حول ” حرق الجُثَّة بعدَ الموت”. وكما في كلِّ نقاش تعدَّدت الآراء وتعارضَتْ :     ” منها ما تُعارضُ هذا. ومنها ما تُؤَّيـدُه “. فسألت : هل يجوزُ للمسيحي حرقُ الجُثَّـةِ إذا رغِبَ ؟ أمْ دينُـنا لا يسـمحْ بذلك ؟ الأِنسان روحٌ وجسد. الأنسان الأول دَنَّس الجسد بأستعمال شهوته وعصيان أمر الله من أجلها. فخسر الأنسان نعمة صداقةِ الله، لكنَّه بقي” نفسًا حَيَّة ” جسدانية. والمسيحُ الأنسان ، آدم الثاني، قدَّسَ الجسد بسماع كلام الله وكسر شهوة الجسد، فأحيا الجسد من جديد فكان ”

المزيد »
نور القيامة في عيد الأرثذوكس

ظهرت في وسائل التواصل الأجتماعي أسئلة عن ماهية هذا النور وطلبوا آراء قُرّائِهم ، و لاسيما معلومات عنه لدى العارفين. وبعضُهم أَلحَّ، لغايةٍ في نفِسِه، عن معرفة آراء الآباء الكهنة الكاثوليك. وأنا شخصيًّا قد تحدَّثتُ عنه في الفيس بوك مرّاتٍ عديدة، وجاوبت بآختصار على كثيرين. لكنَّ شعبَنا الكريم إذ لا يُتعبُ نفسَه ولا يُضَّيعُ وقتَه المنشَغِل بأمور أخرى ويريدُ أن يأخذ جوابًا قصيرًا وسريعًا يُشفي غليل فضوليته لا أكثر، فيسألُ ساعة الساعة لينال مأرَبَه ثم ينسى المعلومة سريعًا، لذا أحاولُ أن أنقل الى القُرّاء الكرام خبر هذا النور في جذوره التأريخية وإنتهائِه بمظاهر عصرنا. رتبة النور في طقس أورشليم ! كانت تجري،

المزيد »
تغيير” النصارى” بـ” الغيارى” !

برز سجسٌ وقلق في الآونة الأخيرة بين المؤمنين ويبدو أنْ أثاره فعلُ المذيع متي شمعون في ترتيلة السعانين ” شعبُ المسيح في هذا اليوم” فغَيَّر في عبارة” قوموا جميع النصارى ” وقال:” قوموا جميع الغيارى “. عرفت بذلك عن طريق الفيس بوك ممن مدحوه و” حّيُّوهُ على إبداعِه”. إستنكرتُ الفعل والمدح للذين أعلموني بالخبر وبيت لهم بآختصار أولا أن لا حقَّ لأيٍّ كان من خارج الكنيسة الكلدانية أن يتلاعب بنصوص طقوسِها، وثانيًا أن كلمة ” النصارى” لا تُهيننا لأننا نتبع يسوع الناصري، ولسنا نصارى ورقة بن نوفل الهراطقة. و لرئاسة الكنيسة الكلدانية وحدها الحَّق في تغيير نصوص طقوسِها، وتقدر عليه

المزيد »
هل وباء كورونا هو إنتقامٌ إلهي؟

أهلا وسهلا بالشماس ممتاز ي. بَحّودي سألَ الشماس قائلاً :” هل هذا الوباء هو غضبٌ من الله أم هو شيءٌ طبيعي، أي موجود في الطبيعة “؟. عندما يغضبُ الأنسان يؤذي : فيُكَّسِر ويُحَّطِم ويقتل مُنتقِمًا للأهانة التي أصابتْه. أما الله  فليس إنسانًا حتى يغضب وينتقم. إذا كان الآباء لا يُسيئون إلى أولادهم فهل يُسيءُ الله إِلى أَحفادِه؟ (متى7: 9). لو كان الله ينتقم من البشر بسبب إهاناتهم له وعدم سماعهم كلامه لكان أباد آدم من الأول، وما كان يتجَّسد فيتألم ويُهان على الصليب !. الله أبٌ مُحَّب، ومن محَّبته أعطانا من وجودِه، ويعرفُ ضُعفَ طبيعتنا ولا ينسى قوَّة عدُّونا ابليس وقساوتَه

المزيد »
هل يوجد السحرُ؟

أهلاً وسهلا بالأُخت أُمُّ  م. سألت الأُخت :” هل هناكَ وجودٌ للسِحْرِ”؟. وأضافت تقول:” أنا لا أُمنُ بالسِحرِ. لكنَّ مِن حولي مَنْ يؤمنُ به. فهل تعترفُ الكنيسة بوجود السحر”؟. العهد القديم ! الكلامُ عن السحر قديمٌ مع قِدَمِ الأنسان. لقد تركَ آثارًا لوجودِه بين أقدمِ الحضارات والأُمم كالكلدان والمصريين والرومان. عندما إبتعدَ الأنسان عن الله إِنطمسَ في الأهواء والملَّذات الشهوانية الجسدية، لأنَّه فقد الروح الألهي، فآستغَّلَ ابليسُ الفرصة، وقد غَّشَ الأنسانَ منذ يومِه الأول. وقد تأَّثر بنفوذ الشيطان حتى شعبُ اللهِ المُختار. جاءَ ذكرُه في قِصَّة يوسف الصِدّيق الذي إنتصرَ على العَرَّافين السحرة (تك41: 8..؛ 44: 5)، وفي قِصَّة موسى الذي غلبَ

المزيد »
أكيتو ورأسُ السنة

أهلاً وسهلا بالأخ زيد.ج. سـاكو سألَ الأخ زيد عن -:  مَنْ هو أَكـيـتو ؟ وما علاقة السنة البابلية بالمسيح وميلاده ورسالته ؟ وأَيَّ تقويم ٍ نتبع كمسيحيين : الميلادي أم  أكـــيتـو ؟ مـدخل ! إحتفلَ قبلَ يومين :- الأحد 29/ 3-: مسيحيون عراقيون في أُستراليا بعيد ” رأس السنة – أكيتو- ألـ 6770 وكانوا آشوريين. و تحَدَّثت أنباءٌ أُخرى عن أكيتو ” رأس السنة البابلية الكلدانية ” ولكن الـ 7320. وإذ لم أكن خبيرًا بمن هو أكيتو أو ما هو سوى أنَّه إحتفالٌ برأس السنة البابلية، وكان الأحتفالُ يجري، أتذَكّرُ في العراق، في 1/ 4 نيسان فآلتجأتُ الى المصادر التأريخية لأَتمَّيز، هل هو نفس العيد

المزيد »
الشيطان ، موجودٌ أم لا؟

أهلا وسهلا بالأخ سرمد. سألَ الأخ سرمد ما يلي : أسمع كهنة ينفون وجود الشيطان ويقولون أنَّه ليس شخصًا وإنَّما ” رمزًا للشر”، وغيرُهم يُؤَّكدُ وجودَه كشخص :  فما هو تعليقُكم ؟ المنطــق  ! لا أستغربُ السؤال الذي أَشغلَ الكثيرين، إنَّما أستغربُ أن يُعتَبَرَالشيطان” رمزًا للشر” ولا يُعتَرَفُ بوجودِه؟. كيف يكون إذًا رمزًا ؟. عندما نقولُ أنَّ فلانًا أو شيئًا ما رمزٌ أو علامةٌ، إنَّما نَصِفُ كائنًا موجودًا. لا يُمكن أن نُطلقَ صِفةً مُحَّددة على ما لا يوجد. وإذا أطلقنا نعتًا مُحَدَّدًا على كائن ما فذلك لأنَّه موجود حتى وُصِفَ بنوع محسوس، نشعرُ به ونقدر أن نتأَكَّد من وجودِه. وهكذا لما

المزيد »
صلاة يسوع في بستان الزيتون

أهلا وسهلا بالأخ بهنام سأل الأخ بهنام : لماذا صلَّى يسوع طالبًا أن يَصرفَ اللهُ عنه الكأس، مع العلم أنَّه أتى لذلك ؟. ولماذا لم يصرفها هونفسه عن ذاتِه وهو الألهُ المُتجَّسِد ؟. وإن كان لاهوتُه مُتَّصلاً بناسوتِه لماذا لجِيءَ الى الله وهما واحد ؟. الذي أرسلني معي، لم يترُكني وحدي ! يو8: 29 جاء في الأنجيل أنَّ يسوع صَلَّى في بُستان الزيتون. وكانت صلاتُه حتى تعبُرَ عنه، إن كان ممكنًا، ساعة الألم، قال :” أبي أبي! أنتَ قادرٌ على كلِّ شيءٍ. فأبعِدْ عَّني هذه الكأس”، ولكن لا كما أُريدُ أنا { الأنسان } بل كما تريدُ أنت { الله }”.

المزيد »
من كان اللهُ يحب قبل أن يخلق؟

كتب مؤمنٌ يقول: ” قبلَ خلقِه الأنسانَ والكون هل كان اللهُ محَّبة ” ؟ ” إن كان الجوابُ بـ < نعم >، فمن كان يُحِّب ” ؟ الله هو محَّبة  !  القدرة التي أوجدت الكون والكائنات ندعوها الله. فالله هو، من الأزل أي قبل الخلقة، < الوجودَ والكمال> الذي :” لا يتغَّير ولا يدورُ فيرمي ظِلاً” (يع1: 17)، ولا ينمو أو يزدادُ لأنَّه لا ينقُصُه شيءٌ، ولا يزولُ أو يقُّلُ لأنَّ به عَيْـبًا أو خللاً. هو هو ” بالأمس واليوم وإلى الأبد” (عب13: 8). فكما هو الآن كان هكذا من الأزل. وإن كان حاليًا هو محَّبة فهو محَّبة  من الأزل. ولأنَّه كان

المزيد »
تعقيب على زواج الإخوة

إطّلع القُرّاء على الجواب السابق فسأل أحدُهم : قام أساسُ البشرية على زواج أقرب الأقرباء أي آدم من إبنته وأولاد آدم من أخواتهما. ونحن نُحَّرمُه الآن. كيف نواجهُ من يُطالبُ اليوم بإعادة زواج الإخوة والأخوات ؟. أولا : بدءًا ذكر الكتاب ما كان لابُدَّ أن يَتم وإلا لما تكاثرت البشرية. وذكره من الأعسر ثم آنتقل الى الأسهل. الزواج العامودي بين والد وإبنتِه (تك4: 1-2). وكان من المستحيل أن يتزوج آدم بشكل آخر. إذ لم يكن في الوجود غيرُهما. بينما سيدينُ زواجًا شبيهًا في حالة لوط من بناته (تك19: 31 -38). ثم يذكر الكتاب ولادة بنين وبنات لآدم دون ذكر الزواج بينهما.

المزيد »
تكاثر الأنسان في البدء : متى وكيف

ورت إليَّ، في الآونة الأخيرة، أسئلة من عديدين حول : لماذا تكاثرَ الأنسانُ بعد سقوطِه وطردِه من الفردوس ؟ كيف تكاثر الأنسان ولم يكن في الوجود سوى : آدم وحواء، وقايين وهابيل ؟. قراءة الكتاب المقدس الكتاب المقدس هو كتاب الله أوحى محتواه لكشف حقيقته وسر مشيئته وعمله. فمحاولةً لإدراك محتوى وحي الله يجب أولاً قراءة النص بشكل كامل وصحيح وثم محاولة إكتشاف المعلومة المخزونة في النص. أي ماذا يريد الكاتبُ المُلهَم أن يُبَّلغه الى قُرّائِه وسامعيه غير المُلهَمين؟. وإذ يذكرُ بعضَ الأمور يتركُ غيرَها بين السُطور يكتشفُها القاريء اللبيب أو السامع النبيه. يُعلن الكاتب خطوطًا رئيسة مختصَرَة ويدعُ القاريء

المزيد »