سابوع تقديس الكنيسة

وهو آخر سابوع في سنتنا الطقسية، ويتكون من أربعة أسابيع.

 سابوع قوداش عيتا ( تقديس البيعة ): يتكون من أربعة آحاد وبها تختم السنة الطقسية. ومحور الصلوات الطقسية والقراءات في هذه الفترة تدور حول الصليب الذي كان علامة الاحتقار والهوان، أضحى علامة الانتصار والخلاص للذين آمنوا به، فبعد أن يجلس الختن السماوي على عرش مجده يدين الأشرار بعذاب أبدي، ويأخذ معه عروسته الكنيسة المقدسة المكونة من الأبرار والقديسين والشهداء والمعترفين والرهبان وكافة المؤمنين، ويصعدها معه ليبلغها إلى الخدر السماوي الذي أعده بصليبه وموته وقيامته الظافرة. فالكنيسة التي عاشت صعوبات الحياة الأرضية، تصل أخر المطاف إلى ميناء القداسة، لأن الروح القدس معها إلى منتهى الدهر، فهي الآن أهلة لتكون عروسة المسيح العفيفة، الذي يقبلها في خدره السماوي، ويكللها بالحياة الأبدية في ملكوته البهي.
ويطلق كتاب الفرض على زمن تقديس البيعة اسم " معلثا " أي الدخول، لأن المصلون يدخلون خلال صلاة مساء الأحد الأول من تقديس البيعة، من فناء الكنيسة إلى داخلها بسبب قرب موسم الشتاء، حيث كانوا يقيمون الصلوات الفرضية ورتبة كلام الله أثناء أشهر الصيف.
ويدعى الأحد الأول " حوداثا " أي التجديد، ويرمز إلى ذكرى تجديد هيكل أورشليم.
ويحتفل في يوم الجمعة الأولى بتذكار مار أوجين مؤسس الحياة الرهبانية في المشرق.
ويحتفل في يوم الأحد الرابع والأخير بعيد يسوع الملك. وفي هذا العيد الذي يشير إلى يسوع الملك المنتصر

استمع الى مذاريش السنة الطقسية حسب الطقس الكلداني.......››››

  من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر
القراءة الأولى:
خر 40: 17-  38
القراءة الثانية:
أش 6: 1- 13
القراءة الثالثة:
1 كور 12: 28- 31؛ 13: 1- 13
القراءة الرابعة:
 مت 16: 13- 19
القراءة الأولى:
خر 39: 32- 43؛ 40: 1- 16 
القراءة الثانية:
 1ملوك 8: 10- 2
القراءة الثالثة:
عبر8: 1- 13؛ 9: 1- 10
القراءة الرابعة:
 مت 12: 1- 21

القراءة الأولى:
عدد 7: 1- 10؛ 9: 15-  18
القراءة الثانية:
أش 54: 1- 15

القراءة الثالثة:
عبر 9:5- 15

القراءة الرابعة :
يو 2: 12- 22

القراءة الأولى:
1 مل 6: 1- 19
القراءة الثانية:
حز 43: 1- 7؛ 44: 1- 5

القراءة الثالثة:
عبر 9: 16- 28

القراءة الرابعة :
مت 22: 41- 46؛ 23: 1- 2

         العودة الى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com