محور العهد القديم:

يتألف الكتاب المقدس من عدد كبير من الأسفار (كتب) يبلغ عددها 73 سفر تتوزع على قسمين أساسيين : 46 سفر في العهد القديم ، و27 سفر في العهد الجديد تتكلم عن فترة تاريخية تتراوح من 1800 ق م إلى 100 م وكتبت بلغتين وهما العبرية للعهد القديم واليونانية للعهد الجديد إضافة إلى بعض المقاطع التي كتبت باللغة الآرامية من العهد القديم .
مايهمنا في دراستنا هذه هو عرض لمخطط العهد القديم ولو بإيجاز كمدخل عنه .
إن محور العهد القديم يأتي من اسمه عهد ، فهو كتاب يتكلم عن عهد
أقامه الله مع أشخاص معينين فهو ميثاق عهد الله بالبشر مع الانتباه إلى أن العهد عادة يتم بين طرفين متساويين أما هنا بين شريكين غير متساويين هما الله الخالق والإنسان المخلوق ، فالله هو من تدخل لإقامة العهد الذي رابطته الإيمان بالله . والعهد القديم ككتاب يعتبر مجلد من مجموعة كتب ألفها عدد من المؤلفين بأساليب مختلفة . فهو يحتوي معظم الأنواع الأدبية وأهمها :
1-الأسطورة : وهي نوع أدبي يتكلم عن جماعة أو شخص ما كان مهما في مرحلة ما، ونشأت لمعرفة سبب ماوانتقلت بالتواتر الشفهي ثم دونت فغلب عليها التعظيم والتنميق ولها أنواع :
أساطير جغرافية :تتعلق بقصة . كبناء برج بابل "تك11 : 1-9" .
أساطير مذابح :تهدف إلى تفسير سبب قداسة مكان ما مثل رؤيا يعقوب في بيت إيل "تك28 :10-22" .
أساطير العبادة :قصص ترتبط بالممارسة الطقسية للعبادة كقصة الختان "تك17" .
أساطير قومية وعشائرية :وهي قصص تؤرخ بعض الأمم كما نرى في قصة نوح وأولاده "تك9 : 25-27".
أساطير تختص ببطل ما : تؤرخ أحداث عن شخص لعب دور هام في التارخ اليهودي كقصة موسى وصراعه مع عماليق "تك17 : 8-16" .
أساطير ترتكز على كهنة وأنبياء وشهداء : وهي كثيرة في العهد القديم .
2-الميثيولوجيا : هي نوع أدبي يعبر عن الخبرات الصحيحة الوجدانية عند الإنسان والتي لا يعبر عنها بفعل تحليلي فنرسلها إلى عالم الخيال ، كقصة زواج الكائنات السماوية ببنات الناس "تك6 : 1-4" .
3-الفنون الأدبية :
الروايات : قصص تذكرنا بأحداث الماضي حتى توجهنا كيف يجب أن نفكر ونتصرف .
الملحمة : رواية للماضي مراد بها إثارة الحمية والإشادة بالأبطال .
القوانين : وهي تنظيمية تهدف إلى تنظيم حياة الشعب ومنها ما يصدره الكهنة لتفسير أمر ما"حجي2 : 10-14" .
الليتورجيا : أفعال دينية تظهر صلة الله بالإنسان .
القصائد : مشاعر الشعب وإيمانه .
أقوال الأنبياء : أقوال رسمية من الله تلفت الإنتباه إلى الإيمان الصحيح وهي كثيرة "تك15 : 11" . "تك 44 : 5" .
مؤلفات حكمية : تفكير في المسائل الإنسانية كالموت والحياة والمرض .........
بعض الإستعمالات اللغوية :وهي تعابير للحياة اليومية .
وهنالك التتريخ والطقوس .........
وغاية هذه الأسفار عموما التذكير بالعهد الذي يتكرر أكثر من مرة فكان أول مرة في شكيم أساسه قبول هذا الشعب الرب إلها "تك12 " . والتخلص من عبادة الآلهة الأخرى كآلهة الكنعانيين والمصريين والبابليين والرومان والكريتيين . وأما ماهية هذا العهد فهو أن الله سيجعل من إبراهيم الذي ليس له أولاد أمة عظيمة ومنها سوف يخرج المخلص . والعهدان الكبيران هما مع إبراهيم في سفر التكوين ، والعهد الموسوي في سفر الخروج والذي تجدد في سفر التثنية .
وتقسم أسفار هذا العهد إلى :
1 – التوراة : وتتألف من خمسة أسفار تنسب للنبي موسى تتكلم عن تأسيس العالم والشعب اليهودي ومسيرته وهي : التكوين-الخروج-اللاويين-العدد-التثنية .
وهي تعرض تنظيم الشعب اليهودي منذ بدايته وحتى استفراره في المنطقة حيث أصبح كيانا اجتماعيا سياسيا مستقرا ، شكل المملكة المتحدة وذلك في الشمال والجنوب وكانت قصير العمر فتأسست في عهد داوود وانتهت بعهد ابنه سليمان في القرن 10 ق م .وتمتعت هذه المملكة بكل صفات الإمبراطورية من إدارة مركزية وبلاط وهيكل للعبادة وأدارة شديدة التنظيم وجيش نظامي .
2 – الكتب التاريخية : تحكي ناريخ الشعب اليهودي بعد أن أقام في أرض الموعد بعد خروجه من مصر وهذه الأسفار هي : يشوع – قضاة – راعوث-ملوك12-صموئيل12-أخبار الأيام12-عزرا-نحميا-طوبيا-يهوديت-استير-مكابيين12.
4 – الكتب التعليمية : وهي أيوب-مزامير-أمثال-الجامعة-نشيدالأنشاد-حكمة سليمان-حكمة ابن سيراخ .
5 – الكتب النبوية : تقسم إلى قسمين :
أ – الأنبياء الكبار :وسميت كذلك لأن أسفارهم أكبر من الآخرين وهي : أشعياء-أرمياء-مراثي أرمياء-باروك-حزقيال-دانيال.
ب – الأنبياء الصغار : هوشع-يوئيل-عاموس-عوبديا-يونان-ميخا-ناحوم-حبقوق-صفنيا-حجاي-زكريا-ملاخي .
وجملة القول هي بأن العهد القديم هو رحلة سفر بين المتعاهدين الله والشعب اليهودي الذي تعهد بعبادة الله الذي تعهد بحمايته لهذا الشعب وإرسال المخلص الذي تحقق بمجيء الرب يسوع المسيح في العهد الجديد ، حيث حقق كل النبوءات وبهذا نستطيع القول بأن العهد القديم هو رسوم وظلال للعهد الجديد ، تفهم وتتجلى على ضوء فهمنا للعهد الجديد ، لذلك يجب قراءة العهد الجديد أولا ثم العهد القديم . وليس كما يظن البعض أن العهد القديم مصيره المزبلة بحلول عهد النعمة ، لأن الرب يسوع قال "ما أتيت لأتقض بل لأكمل "(متى5 :17 ) وبهذا فإن قراءة العهد القديم تفيدنا لنصل إلى كمال الناموس بالعهد الجديد عهد الرب يسوع المسيح .
المراجع :
مدخل إلى العهد القديم (الأب د بولس طرزي) .
معجم اللاهوت الأرثوذكسي (ابراهيم مسوح) .
مدخل عهد قديم (أمالي غير مطبوع للأب د يعقوب خليل /البلمند
عن منتديات صخرة الايمان

Copyright ©2005 marnarsay.com