القديس ( فالنتينو ) أسقف من القرن الثالث

St. Valentine

لماذا أصبح يوم 14 شـباط يوم العشـاق ؟ ويوم البـطاقات العاطفية والفـكاهية ؟ ويقال له يوم (الفالنتينيات، وهو أيضاً يوم تقديم الهدايا الجدية منها والهزلية، وتنتشر فيه مظاهر المحبة وفيها شيء من الحقيقة وشيء من السخرية؟

ليس من السهل شرح ذلك، لأننا إذا عدنا إلى التقاليد المتّبعة في هذا العيد، ظهر لنا أن جذوره قديمة، لا في إيطاليا فحسب حيث دخل هذا العيد حديثاً، بل أيضاً في البلدان (الانكلوساكسونية) حيث نشأ في بادئ أمره. بوسعنا أن نفكر بعادات قديمة مرتبطة بطقوس الخصب في فصل الربيع، والفصول التي تُنشِئ فيها العصافير والطيور عائلاتها الجديدة وبغيرها من الأسباب. وليس من المستبعد في تاريخ العادات الشعبية أن يعود أصل التقاليد المتّبعة إلى ذكرى أحد القديسين. (كما هو الحال في أمر "بابا نويل" الذي كان يمثّل أصلاً القديس نيقولاوس شفيع الأطفال).


" فالنتينو" اسم قديس شهيد

عاش "فالنتينو" قبل نحو (1700) سنة، وكان غنياً بالمشاعر الإنسانية وبإيمان ينتقل انتقال العدوى إلى سواه. جاء من ولاية ( اومبريا ) الإيطالية وأصبح أسـقفاً في (تيرني). وقد وصل إلى مدينة روما في العام (270)، واشـتهر في فترة الاضطـهادات التي وقعت في عهد الإمبراطور "كلاوديوس". كان (فالنتينو) يزور السجون ويساعد المعترفين، أي المسيحيين الذين أشهروا إيمانهم أمام الحكام. وقد حصل بهذه الطريقة على شهرة القداسة من قبل مؤمني العاصمة روما، إلى أن أُلقي القبض عليه.

وتقول الرواية أن الإمبراطور بنفسه طلب مقابلته. ولما مَثُل أمامه، استجوبه كصديق له أكثر منه كمتّهم. "ما هذا يا فالنتينو، لماذا لا تعمل بشرائعنا ؟ فإذا قمت بعبادة آلهتنا تطرد عنك الغرور والكبرياء". لكن (فالنتينو) ببلاغته وفصاحته المُقنعة استطاع أن يبرهن للإمبراطور كيف أن الآلهة الوثنية هي كاذبة وخدّاعة، في حين أن الإيمان الحق المقدس وحده هو الإيمان بالمسيح المخلص. وتكلم (فالنتينو) ببلاغة كادت تُقنع الإمبراطور، حتى أنه بعد أن أصغى إليه بانتباه أخذ يهتف: "اسمعوا يا أهل روما، كيف يتكلّم هذا الرجل بكل حكمة واستقامة!"؛ لكن احتمال اهتداء الإمبراطور إلى الدين المسيحي أقلق رجال الحاشية، فسارعوا إلى تذكيره بواجباته والتي تقضي باضطهاد المسيحيين.

وضع الامبراطور فالنتينو تحت الحراسة وكان لواحد من حراسه ابنة عمياء، فأعاد القديس البصر إليها فاهتدت إلى المسيحية. وما أن مضت بضعة أيام حتى هدى (فالنتينو) جميع عائلات الحرّاس إلى الدين المسيحي. ولم يكن من الممكن أن يبقى مجهولاً تعلقهم بالمسيحية، فأعاد الامبراطور إلقاء القبض عليه وحكم عليه بالموت. لكن قبل أن يُقطع رأسه وجد القديس الطريقة المناسبة ليهدي بها إلى المسيحية سجّانه القاسي وعائلته. ويُقال أنّه تمّ قطع رأسه يوم 14 شباط .

ضريح الشهيد فالنتينو في روما

دُفن (فالنتينو) في شارع (فلامينيا) في الطريق المؤدية إلى (تيرئي) واكَتشف قبره قبل نحو نصف قرن، مهندسون مختصون بالتنقيب عن الآثار، تحت حُطام الكاتدرائية المبنية على اسمه.

وقد دخلت عادة الاحتفال بهذا العيد إلى بلادنا منذ بضع سنوات، من غير أن يعرف الناس عندنا مَن هو القديـس (فالنتينو) الحقيقي. وهو براء من الأعمال السخيفة التي يلهو بها الشبان والشابات في ذلك اليوم، وقد أصبح للأسف يوم هرج ومرج، بدل أن يكون يوم تكريم قديس عظيم مات شهيد الدين المسيحي، بعد أن هدى إليه عدداً كبيراً جداً من الوثنيين. نرجو أن يقرأ الناس هذه العجالة فيعرفوا حق المعرفة من هو القديس (فالنتينو) ويكرموه التكريم الذي يليق به. فإنه لأمر يدعو إلى الأسى تحويل أعياد كعيد الميلاد ورأس السنة وذكرى القديس (فالنتينو)، إلى حفلات خالية من كل معنى روحي.
عن موقع جمعية التعليم المسيحي

  العودة الى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com