تساعية إلى الثالوث الأقدس، لنيل النِعَم على يد القديسة تريزا الطفل يسوع

إن هذه التساعية ظهرت للمرة الأولى بالإيطالية وقد أجازها الكردينال "دلاكييزا" (البابا العتيد بندكتس الخامس عشر)، ووضع غفراناً لتلاوتها في سنة 1914 ، ثم ما فتئت أن انتشرت في العالم كله.

التساعية :
أيها ألآب الأزلي، الذي في السموات حيث تكلل استحقاقات الذين يخدمونك بأمانة في هذه الدنيا، بحق الحب الطاهر الذي حمَلَته لك ابنتك الصغيرة تريزا ليسوع الطفل فجعلها ترجو بثقة بنوية أنك تصنع إرادتها في السماء إنها تممت إرادتك على الأرض، أسألك أن تتعطف على تضرعاتها، وتستجيب صلواتي بشفاعتها.

أبانا والسلام والمجد.

يا ابن ألآب الأزلي، يا من وعدت بمكافأة أصغر الخدم التي تؤدي إلى القريب باسمك، ألق نظرة رضا على عروسك الصغيرة تريز1 ليسوع الطفل التي اهتمت برغبة شديدة بخلاص النفوس، وبحق كل ما صنعت وتحملت على هذه الأرض، تنازل وأمل سمعَك إلى عهدها بأن "تقضى سماءها في عمل الخير على الأرض" ولهذا الوعد امنحني النِعَم التي أتوق إليها بحرارة.

أبانا والسلام والمجد

أيها الروح القدس الأزلي، الذي قدستَ نفس تريزا ليسوع الطفل بفيض نِعَم المحبة التي أسبغتها عليها، بحق تلك الأمانة التي قابلت بها مواهبك، بأن تصغي إلى التضرعات التي ترفعها إليك القديسة تريزا من أجلي، وبذكرك لوعدها " بأن تنزل من السماء غيثاً من الورد على الأرض " إمنحها أيها الروح الإلهي تحقيق هذه الأمنية لفائدتي.

أبانا والسلام والمجد

ثم يتلو المؤمن الصلاة التالية متوسلاً بالقديسة تريزا ليسوع الطفل.

أيتها القديسة تريزا ليسوع الطفل
يا من كنتِ في حياتك القصيرة على الأرض مرآة الطهارة الملائكية،
ومثال المحبة المضطرمة، والتسليم المطلق لله،
ألقي وأنت تتمتعين بثواب فضائلك، نظرة عطف علي أنا الواثق بك كل الثقة،
أهتمي بأمري واعرضي احتياجاتي على البتول البريئة من كل دنس،
وملكة السماء التي كنت زهرتها المختارة،
والتي ابتسمت لك في فجر الحياة ابتهلي إلى هذه الأم القديرة لدى قلب يسوع،
واسأليها أن تمنحني النعمة التي أرغب فيها كثيراً في هذه الساعة،
وأن تشفعها ببركة تعضدني مدة حياتي، وتدافع عني في ساعة مماتي ، وتقودني إلى السعادة الأبدية. آمين.

ثم تزاد الصلاة التالية: ابتهالاً إلى مريم البتول والدة الله.

السلام لك أيتها الملكة أم الرحمة، السلام لك يا حياتنا،
ولذتنا، ورجاءنا إليك نصرخ نحن المنفيين أولاد حواء،
ونتنهد نائحين وباكين في وادي الدموع هذا، فأصغي إلينا يا شفيعتنا،
وأميلي نظرك الرؤوف، يا شفوقاً يا رؤوفاً يا مريم البتول الحلوة.

تضرعي لأجلنا يا والدة الله القديسة
لكي نستحق مواعيد المسيح.

  العودة الى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com