يسـوع " المسيح المكســور" ! ********************** 2019.09.19

أهلا وسهلا بالأخ منــار البـنــاء

كتب الأخ منار فأخبر أنه يوجد في المكسيك، في مدينة سان خوسى دي كْراسيي، تمثالٌ للمسيح ، مكسورةٌ نصفُ أطرافِه ( ذراعه ورجله اليمنيان ) مع وجهٍ شوَّهته الدماء، تُذَّكِرُ بآلام المسيح، ولوحةٌ على قاعدة التمثال مكتوبٌ فيها : " أُترُكني مكسورًا. أُريدُك، عندما تنظرُ إِلَيَّ ـ مكسورا هكذا ! ـ أن تتذَّكرَ إخوتَكَ وأَخواتِكَ المكسورين ، الفقراء ، المحتاجين ، المُعَّوَقين ، المعَّذَبين والمتروكين وحيدين .. بدون الأيادي للعمل .. بدون الأرجلِ للسير في سبيلِهم .. بدون وجـهٍ لأَّنهم إِنسَلبوا شرَفَهم وكرامتَهم. أُولئك المُشَّوَهين ، المنبوذين الذين لا يلتفتُ إِليهم أحدٌ .. أُترُكْني هكذا ..لأني مثلهم. // المسيحُ المكسور" !. وســأَلَ :
#هل يُعتَبَرُ هذا تمثيلاً أي تحويرًا للحقائق عن شخص السيد المسيح ؟
#و هل هذا يجوز أو لا ؟

الله يحكم على خواطر القلب وأفكاره ! عب4: 12

أنْ يُعتَبَرَ هذا العمل الفَّني " تمثيلاً بالمسيح وتحويرًا لحقيقة المسيح " يحتاج الى معرفة ماذا كانت نيَّة الفنَّان وماذا أراد أنْ يُعَّبرَ به عن المسيح. لأنَّ أعمال الأنسان تُقاسُ بما يدفع إليها. قد يخطأُ إنسانٌ خطأً كبيرا دون أن يكون أَثيمًا. لأنه لم يقصد ولا خطط ولا نوى أن يخطأ. حدث ذلك خارجًا عن إرادته. مثلاً صَيَّادان خرجا لصيد الخنازير. وآتخذ كل واحد موقعًا مختلفًا وخفيًّا لينالا من الحيوان. وبعد فترة غَيَّر أحدهما موقعه دون أن يعرف به صديقه. ثم بعده تحرَّك بين الأحراش ليُعَّدل وضعه. رأى صديقه حركة الأحراش وظَّن أنه الخنزير بدأ يتحرك فصَوَّبه حالا. ولما ذهب ليتأكد من الغنيمة فوجيء بصدمة أنَّه قتل رفيقه. وقبل أن يفارق صديقه الحياة أقَّر بذنبِه إِذ بدَّل مكانه ولم يُشعر رفيقه بذلك. أقَّرت المحكمة ببراءَةِ القاتل. بينما تشاجر إثنان وهدَّدَ أَحدهما الآخر بالقتل. وبعدَ أيامٍ إلتقيا كلُ واحد مع رفيقٍ له على طريق عام خارج المدينة. قاطعَ فريقٌ الطريق على الآخر. أمَّا هذا الثاني فأراد تجنُّبَ الخصام وعرضَه على المتحَّدين عليه. ولم يكن يحمل معه سلاحًا. لكنَّ رفيقَه شجعه على المنازلة فآستفَّز المهاجمين. فتشابك الفريقان. والذي شَجَّع على المنازلة قتل أحد المهاجمين. وصلَ مارَّةٌ و توقفَ القتال وتدخلت الشرطة فأوقفت القاتلَ ورفيقَه الذي رفضَ العراك. وحكمت عليهما المحكمة : على القاتل الفعلي بمدة أقل بكثير من صديقه الذي لم يقتل ولكنه كان سبق وهدَّد بالقتل رغم أنه لم يقتل. ذلك لأنه بسببه قام العراك دفاعًا عنه وتم سقوط ضحية. حكم عليه كقاتل، وعلى القاتل كمدافع عن نفسِه.
فتمثال المسيح المكسور من كان وراء صنعه ، ولماذا هكذا؟. ليس أمرًا قضائيًا لنحَّقق فيه. بل الكتابة في أسفل التمثال تدُّلنا على الهدف من " بتر" التمثال وتقديمه بهذا الشكل. وليس مستَبْعَدًا أن تكون جهة كنسية وراء صنع هذا التمثال، أو أقَّله قبلت الفكرة وأيَّدت هذا العمل الفنّي. وحتى لو لم يكن دورٌ لأية جهة كنسية في ذلك، فالتمثال ذاته ينطقُ بإيمان عميق أُريدَ التعبيرُ عنه. يقول مار بولس :" لقد إعتمدتم .. فلبستم المسيح" (غل3: 27). ويضيفُ : " لقد صُلبتُ مع المسيح. فما أنا أحيا بعد ذلك، بل المسيح يحيا فيَّ " (عب2: 19-20). إنَّ المؤمن بالمسيح أصبح للمسيح جسدًا آخر، وسيلة بشرية ليتابع عمله الخلاصي. ولم يأتِ المسيح من أجل المال والجاه بل من أجل معالجة المرضى والمتألمين وكلِّ الناس الذين لفظهم أهلُ العالم ونبذوهم. جاء من أجل إراحة الناس المُرهَقين بهموم العالم وأعباء الحياة والمثَّقَلين بحاجات الجسد (متى11: 4-5 و27-29). ومن أجل هذه المهمة مات مصلوبًا. و طلب من الذين لبسوه وصاروا جسدًا له أن يتابعوا عمله (متى10: 6-10)، وقال:" ما صنعتموه لأخوتي الصغار فلي قد صنعتموه " (متى25: 34-40). فرسالة المسيحية هي التضامن مع المظلومين والمُعْوَّزين وكلِّ الذين عَظَّهم الدهرُ بنابِه. ومن يهتَّم بهم ويُخَّففُ عن آلامهم ويُعَّزيهم ويُغيثُهم في ضيقهم وحاجتهم فيُوَّفرُ لهم الراحة والطُمأنينة يكون يقَّدمُ كلَّ ذلك للمسيح نفسه لأنَّه يُقَّدمُها بآسم يسوع وتمديدًا لروحيتِه ومبادئه التي تختصرها المحبة والرحمة.

هل يصُّحُ تمثالٌ للمسيح بهذا الشكل ؟

ليس منظر هذا التمثال أقبحَ وأحقر وأكثر إهانةً من تعرية المسيح وتعليقه على الصليب كمجرم خطير والأستهزاء به. كان الصليب إهانة مقصودة وتحطيمًا للحق والبر. أما هنا فهو دعوة إلى عيش المباديء التي من أجلها صُلبَ المسيح. كما إفتخر بولس بالمسيح مصلوبًا (1كور2: 2) نفتخرُ بتمثاله المكسور الذي يُذَّكر الناس بمحبة الله العظيمة وقدرته الفائقة بعلاج أمراض البشرية بالرحمة والتضحية. وقد كثر في المجتمع الأنساني " العُرجُ والعُميُ والمجدوعون والبرص والفقراءُ والأمواتُ بالخطيئة ". وبالمقابل أخذ التوَّحُشُّ والأنانية والعنفُ واللامبالاة تتضاعفُ. إِنَّ حُبَّ المال والجاه والسلطة يتفاقمُ فيُضيفُ إلى النكبات الطبيعية والأمراض ويلاتِ الحروب والعداء والتشريد. للناس أيادٍ وأرجل لكنهم فقدوا حريّاتهم ويخسرون مواهبهم وييأسون من عدم قدرتهم على تحقيق طموحاتهم، بل من عدم التمتُّع حتى بحقوقهم. فتمثال" المسيح المكسور" يُذَّكرُ المسيحيين بآلتزامات إيمانهم وبما يُحَّققُ الأمنَ والسلام والوئام بين البشر.
الشعارات وحدَها لا تنفع ولا تكفي. الحاجة تدعو الى أفعالٍ تُعالج الواقع الأجتماعي. و المسيح يريدُ من المسيحيين شهادة صادقة عنه في العالم بتجسيد القِيم الأنجيلية ليؤمن الناس بالمسيح ويتبَّنوا مبادئه للتغَّلُبِ على الشَّر. المسيح لا يريدُ التسَّتر على الشر بل مقاومته. ولا يرضى بالتظَّلمِ فقط أو بالوعود ، بل ينتظرُ الأهتمام الجِدّي بآحترام كرامةِ كلِّ إنسان ، و التوَّقف عن الظلم، و إغاثةِ كل محتاج من أي شكل كانت حاجته. الشِّريرُ يدفع الناس إلى الأستغلال واللامبالاة، إلى العنصرية والتفرقة، إلى إقصاء الضعفاء والمعَّوَقين والمُشَّوَهين ، وإلى نبذِهم. أمَّا المسيح فيدعو الى عضدِهم والتعويض عن مأآسيهم ، وإعطائهم فرصة التمتع بالحياة والشعور بمحبة الآخرين وإخائِهم. نعم ليس الحَّلُ في جبر كسور التمثال و تجميل وجهه. بل بجبر خواطر الناس المكسورة ورفع التشويه عن وجوههم وإعادة الكرامة إلى كل منبوذ أو مُعَّوق.


القس بـول ربــان

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2018 marnarsay.com