قلب يسوع الأقدس

Pingstdagen

انصتوا الى قراءة من سفر هوشع النبي 11/ 1، 3-4، 8-9، بارخمار

في ذلك الزمان، يوم كانَ إِسرائيلُ فَتًى أحبَبْتُهُ، ومِنْ مِصْرَ دعوتُ ا‏بْني‌. أنا الّذي عَلَّمَهُمُ المَشْيَ وحمَلَهُم على ذِراعِهِ، لكنَّهُم لم يَعتَرِفوا أنِّي أنا أصلَحتُ حالَهُم. جذَبتُهُم إليَّ بِـحبالِ الرَّحمةِ ورَوابِطِ المحبَّةِ، وكُنتُ لهُم كأبٍ يرفعُ طِفْلاً على ذِراعِهِ‌ ويَحنو علَيهِم ويُطعِمُهُم. كيفَ أتَخَلَّى عَنكُم يا بَيتَ أفرايمَ كيفَ أهجُرُكُم يا بَني إِسرائيلَ أأجعَلُكُم مِثلَ أدْمةَ وأعامِلُكُم مِثلَ صَبويـيمَ‌ قلبـي يَضطَرِبُ في صَدْري، وكُلُّ مَراحِمي تَتَّقِدُ. لن أُعاقِبَكُم في شِدَّةِ غضَبـي، فأُدَمِّرَكُم بَعدُ يا بَني أفرايمَ، لأنِّي أنا اللهُ لا إنسانٌ، وقُدُّوسٌ بَينَكُم فلا أعودُ أغضَبُ علَيكُم.

القراءة الثانية من رسالة بولس الى أهل أفسس 3/ 8-12

أنا أصغَرَ المُؤمنينَ جميعًا أعطاني اللهُ هذِهِ النِّعمَةَ لأُبشِّرَ غَيرَ اليَهودِ بِما في المَسيحِ مِنْ غِنًى لا حَدَّ لَه، ولأُبـيِّنَ لِجَميعِ النـاسِ تَدبـيرَ ذلِكَ السِّرِّ الذي بَقِـيَ مكتومًا طَوالَ العُصورِ في اللهِ خالِقِ كُلِّ شيءٍ. ليكونَ لِلكنيسَةِ الآنَ فَضْلُ إِطلاعِ أهلِ الرِّئاسَةِ والسُّلطَةِ في العالَمِ السَّماويِّ على حِكمَةِ اللهِ في جميعِ وجوهِها. وكانَ هذا حسَبَ التَّدبـيرِ الأزلِـيِّ الذي حَقَّقهُ اللهُ في رَبِّنا المَسيحِ يَسوعَ. فبإيمانِنا بِه تكونُ لَنا الجُرأَةُ على التَّقَرُّبِ إلى اللهِ مُطمَئنـينَ. لهذا أحني رُكبتَيَّ ساجِدًا للآبِ، فَمِنهُ كُلُّ أُبوَّةٍ في السَّماءِ والأرضِ، وأتوَسَّلُ إلَيهِ أنْ يُقَوِّيَ بِروحِهِ على مِقدارِ غِنى مَجدِهِ الإنسانَ الباطِنَ فيكُم، وأنْ يَسكُنَ المَسيحُ في قُلوبِكُم بالإيمانِ، حتى إذا تَأَصَّلتُم ورَسَختُم في المَحبَّةِ، أمكَنَكُم في كُلِّ شيءٍ أنْ تُدرِكوا معَ جميعِ القِدِّيسينَ ما هوَ العَرْضُ والطـولُ والعُلُوُّ والعُمقُ، وتَعرِفوا مَحبَّةَ المَسيحِ التي تَفوقُ كُلَّ مَعرِفَةٍ، فتَمتَلِئوا بِكُلِّ ما في اللهِ مِنْ مِلءٍ. للهِ القادِرِ بِقوَّتِهِ العامِلَةِ فينا أنْ يَفعَلَ أكثرَ جِدّا مِمّا نَطلُبُهُ أو نَتصوَّرُهُ، لَهُ المَجدُ في الكَنيسَةِ وفي المَسيحِ يَسوعَ على مدى جميعِ الأجيالِ والدُّهورِ. آمين.

من أنجيل ربنا يسوع المسيح للقديس يوحنا 19/ 31-37

وكانَ ذلِكَ يومَ التَّهيئَةِ لِلسبتِ، فطلَبَ اليَهودُ مِنْ بِـيلاطُسَ أنْ يأمُرَ بِكَسرِ سِيقانِ المَصلوبـينَ وإنزالِ جُثَثِهِم عَنِ الصَّليبِ لِئَلاَّ تَبقى يومَ السَّبتِ، وخُصوصًا أنَّ ذلِكَ السَّبتَ يومٌ عظيمٌ. فجاءَ الجُنودُ وكَسَروا ساقَي الأوَّلِ والآخِرِ المَصلوبَينِ معَ يَسوعَ. ولمَّا وصَلوا إلى يَسوعَ وجَدوهُ مَيتًا، فما كَسروا ساقَيهِ. ولكِنَّ أحدَ الجُنودِ طَعَنَهُ بِحَربَةٍ في جَنبِهِ، فخَرَجَ مِنهُ دَمٌ وماءٌ. والذي رأى هذا يَشهَدُ بِه وشهادَتُهُ صَحيحَةٌ، ويَعرِفُ أنَّهُ يَقولُ الحقَّ حتى تُؤمِنوا مِثلَه. وحدَثَ هذا ليَــتِمَّ قَولُ الكتابِ لَنْ يَنكسِرَ لَه عَظْمٌ. وجاءَ في آيةٍ أُخرى سيَنظُرونَ إلى الذي طَعَنوه.

طلبات: فلنرفع صلاتنا الى الله الآب بثقة قائلين: استجب يا رب

* لأجل الكنيسة المقدسة، التي ولدت من المسيح، آدم الجديد، أن تأخذ من الصليب قوتها وشجاعتها فتكشف للعالم أجمع عمق محبة المسيح... إلى الرب نطلب.
* من أجل اعضاء اخوية قلب يسوع الاقدس، أن يتشبهوا بقلب يسوع وحلمه وحنانه فيتحدوا بإرادة ألآب لخدمة الأخوة... الى الرب نطلب.
* من اجل إنساننا المعاصر، أن لا ينسى في خضم عملية التقدم الثقافي والاجتماعي والعلمي وصية المحبة الإنجيلية التي هي مبدأ وأساس كلّ تقدم... إلى الرب نطلب.
* من أجل الكنائس المختلفة، أن يتلمسوا طريق الوحدة من خلال التوبة والرجوع الى روحانية قلب يسوع الاقدس والمثابرة على الصلاة... الى الرب نطلب.




المطران سعد سيروب

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com