الاحد الثالث من تقديس الكنيسة


انصتوا الى قراءة من سفر العدد 7/ 1-10 .. بارخمار..

ولمَّا فرغَ موسى مِنْ نَصْبِ المَسكِنِ والمذبَحِ، ومَسْحِهِما وتَقديسِهِما معَ جميعِ أمتِعَتِهِما. قرَّبَ رُؤساءُ بَني إِسرائيلَ قُربانَهُم، وهُم مَشايخُ عشائرِهِم وأسباطِهِمِ الّذينَ قاموا بالإحصاءِ. وَفِي الْيَوْمِ الَّذِي نُصِبَ فِيهِ الْمَسْكَنُ غَطَّتِ السَّحَابَةُ خَيْمَةَ الشَّهَادَةِ. وَفِي الْمَسَاءِ بَدَا وَكَأَنَّ عَلَى الْمَسْكَنِ نَاراً بَقِيَتْ حَتَّى الصَّبَاحِ. وَاسْتَمَرَّ الأَمْرُ عَلَى هَذِهِ الْحَالِ، إِذْ كَانَتِ السَّحَابَةُ تُغَطِّي الْمَسْكَنَ نَهَاراً، وَتَتَحَوَّلُ إِلَى مَا يُشْبِهُ النَّارَ لَيْلاً. وَكُلَّمَا ارْتَفَعَتِ السَّحَابَةُ عَنِ الْخَيْمَةِ كَانَ عَلَى شَعْبِ إِسْرَائِيلَ الارْتِحَالُ، وَحَيْثُمَا حَلَّتِ السَّحَابَةُ كَانُوا يَنْزِلُونَ هُنَاكَ، فَكَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ يَرْتَحِلُونَ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَبِمُوْجِبِ أَمْرِهِ كَانُوا يَنْزِلُونَ، وَيَمْكُثُونَ مُقِيمِينَ طَوَالَ أَيَّامِ حُلُولِ السَّحَابَةِ عَلَى الْمَسْكَنِ.

من الرسالة الى العبرانيين 9/ 5-15 يقول يا أخوة.. بارخمار.

وكانَ فَوقَ التَّابوتِ كَروبا المَجدِ يُظَلِّلانِ الغِطاءَ. ولا مَجالَ الآنَ لِلكَلامِ على هذا كُلِّهِ بِالتَّفصيلِ. كانَ كُلُّ شيءٍ على هذا التَّرتيبِ، فيَدخُلُ الكَهنَةُ إلى المَسكِنِ الأوَّلِ في كُلِّ وَقتٍ ويَقومونَ بِشَعائِرِ العِبادَةِ. ولكِنَّ رَئيسَ الكَهنَةِ وَحدَهُ يَدخُلُ إلى المَسكِنِ الثَّاني مرَّةً في السَّنَةِ، ولا يَدخُلُها إلاَّ ومعَهُ الدَّمُ الذي يُقَدِّمُهُ كَفـارَةً لِخَطاياهُ ولِلخطايا التي ا‏رتكَبَها الشَّعبُ عَنْ جَهل مِنهُم. وبِهذا يُشيرُ الرُّوحُ القُدُسُ إلى أنَّ الطَّريقَ إلى قُدْسِ الأقداسِ غَيرُ مَفتوحٍ ما دامَ المَسكِنُ الأوَّلُ قائِمًا. وهذا التَّرتيبُ رَمزٌ إلى الزَّمَنِ الحاضِرِ، وكانَ يَتِمُّ فيهِ تَقديمُ قَرابـينَ وذَبائِـحَ لا تَقدِرُ أنْ تَجعَلَ الكاهِنَ كامِلَ الضَّميرِ. فهِـيَ أحكامٌ تَخُصُّ الجَسَدَ وتَقتَصِرُ على المَأْكَلِ والمَشرَبِ ومُختَلفِ أساليبِ الغَسلِ، وكانَت مَفروضَةً إلى الوَقتِ الذي يُصلِـحُ اللهُ فيهِ كُلَّ شيءٍ. ولكِنَّ المَسيحَ جاءَ رئيسَ كَهنَةٍ لِلخيراتِ المُستَقبَلَةِ وا‏جتازَ خَيمَةً أعظَمَ وأكمَلَ مِنْ تِلكَ الخَيمَةِ الأولى، غَيرَ مَصنوعَةٍ بأيدي البَشَرِ، أي أنَّها لا تَنتَمي إلى هذِهِ الخليقَةِ، فدَخَلَ قُدْسَ الأقداسِ مرَّةً واحدَةً، لا بِدَمِ التُّيوسِ والعُجولِ، بَلْ بِدَمِهِ، فكَسَبَ لَنا الخَلاصَ الأبدِيَّ. فإذا كانَ رَشُّ دَمِ التُّيوسِ والثِّيرانِ ورَمادِ العِجلَةِ يُقَدِّسُ المُنَجَّسينَ ويُطَهِّرُ جَسَدَهُم، فما أَولى دَمُ المَسيحِ الذي قَدَّمَ نَفسَهُ إلى اللهِ بالرُّوحِ الأزلِـيِّ قُربانًا لا عَيبَ فيهِ، أنْ يُطَهِّرَ ضَمائِرَنا مِنَ الأعمالِ المَيِّتَةِ لِنَعبُدَ اللهَ الحيَّ.

من أنجيل ربنا يسوع المسيح للقديس يوحنا 2/ 12-22

ونزَلَ يَسوعُ بَعدَ ذلِكَ إلى كَفْرناحومَ ومعَهُ أُمُّهُ وإخوَتُهُ وتلاميذُهُ، فأقاموا فيها أيّامًا قَليلةً. وا‏قترَبَ عِيدُ الفِصحِ عِندَ اليَهودِ، فصَعِدَ يَسوعُ إلى أُورُشليمَ. ورأى في الهَيكَلِ باعَةَ البقَرِ والغنَمِ والحَمامِ، والصَّيارِفَةَ جالِسينَ إلى مناضِدِهِم، فجَدَلَ سَوطًا مِنْ حِبال وطرَدَهُم كُلَّهُم مِنَ الهَيكَلِ معَ الغنَمِ والبقَرِ، وبَعثَرَ نُقودَ الصَّيارِفَةِ وقَلَبَ مناضِدَهُم، وقالَ لِباعَةِ الحَمامِ ا‏رفَعوا هذا مِنْ هُنا، ولا تَجعَلوا مِنْ بَيتِ أبـي بَيتًا لِلتجارَةِ. فتذكَّرَ تلاميذُهُ هذِهِ الآيةَ الغَيرةُ على بَيتِكَ، يا اللهُ، ستأكُلُني. فقالَ لَه اليَهودُ أرِنا آيةً تُجيزُ عَملَكَ هذا فأجابَهُم يَسوعُ ا‏هْدِمُوا هذا الهَيكَلَ، وأنا أبْنِـيهِ في ثلاثةِ أيّامٍ. فقالَ اليَهودُ بُنِـيَ هذا الهَيكَلُ في سِتٍّ وأربعينَ سنَةً، فكيفَ تَبنيهِ أنتَ في ثلاثَةِ أيّامٍ وكانَ يَسوعُ يَعني بِالهَيكَلِ جسَدَهُ. فلمَّا قامَ مِنْ بَينِ الأمواتِ، تذكَّرَ تلاميذُهُ هذا الكلامَ، فآمَنوا بالكِتابِ والكلامِ الذي قالَهُ يَسوعُ.

طلبات: فلنرفع صلاتنا الى الله الآب بثقة قائلين: استجب يا رب..


* من أجل كنيستك المنتشرة في الأرض كلّها، ومن أجل كلّ رؤسائنا الدينيين ليدخلوا في مسيرة تجديد، فيجددوا حياتهم وحياة رعاياهم... الى الرب نطلب.
* من اجل رؤسائنا المدنيين والروحيين الذين توقفوا عند أمور الأرض ونسوا ان أساس حياتنا هو الايمان بعمل المسيح وفدائه.. الى الرب نطلب.
* من اجل ان يقودنا الايمان بالمسيح الى تجديد حياتنا وأفكارنا، فنقيّم الانسان ونهتم بالمحتاجين والمنبوذين والفقراء، ونعكس في حياتننا محبته لنا... الى الرب نطلب.
* من اجل ان نكون خميراً يخمّر المجتمع، فنقدم شهادة حقيقية للمسيح الحاضر فيهم ويكشفوا عن رحمة الله ومحبته بالغفران والاحترام المتبادل للانسان... الى الرب نطلب.




المطران سعد سيروب

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com