أنطونيوس الكبير

بين الصّحراء والسّماء

بقلم الأب فرنسوا عقل



روما، الاثنين 18 يناير 2010 (zenit.org). – ننشر في ما يلي تأملاً عن حياة القديس انطونيوس الكبير، بعنوان: أنطونيوس الكبير ، بين الصّحراء والسّماء


أضواء على حياته

كوكب البرّيّة هو، بل رمز الزّهد والنّسك والتّقشّف والعبادة. زرع ورود الصّلاة في بيداء مصر، ففاحت نسّاكا ورهبانا وعبّادا في كلّ أنحاء الأرض. إنّه أب المتوحّدين والرّهبان الشّرقيّين. عرفه الشّرق بالقدّيس أنطونيوس الكبير، ودعاه الغربيّون بقدّيس الصّحراءSaint Antoine du désert ، أو أنطونيوس الأبّاتي ،Sant’Antonio Abbate ليميّزوه عن القدّيس أنطونيوس البدوانيّ .Saint Antoine de Padoue

خَطَّ سيرته القدّيس أتناسيوس بطريرك الإسكندريّة، عام 357، أي بعد سنة من وفاته[1].

ولد أنطونيوس عام 251 في كومانوس Qumans، أي الفيّوم، في مصر الوسطى، قبيل انبلاج "العصر المسيحيّ" عبر اعتراف قسطنطين الملك بالمسيحيّة ديانة رسميّة للإمبراطوريّة الرّومانيّة، عام 313. يومها كان أنطونيوس قد بلغ الاثنين والسّتين من العمر، ووصل إلى منتصف طريق كمال الزّهد والقداسة.

بُعَيد فقدان والديه عام 270، وهو في العقد الثّاني من عمره، ترك الشّابُ الغنيُّ أنطونيوسُ ثروته الكبيرة، ووزّعها على الفقراء بعدما أعطى شقيقته الوحيدة حصّتها بحسب شرائع ذلك الزّمان، تلبية لنداء الرّبّ في قلبه: "واحدة تعوزك: بع كلّ ما لك، ووزّعه على الفقراء، فيكون لك كنز في السّموات، وتعال اتبعني" (لو 18: 22). مذ وقعت تلك الكلمات في أعماق نفسه، فرح فرحا عظيما لأنّه كان ذا إيمان كبير، فقاده الرّوح إلى البرّيّة نظير معلّمه الإلهيّ، حيث انفرد في صومعة على جبل بيسبيرسPispir من جهة البحر الأحمر، متنّسكا، متقشّفا، زاهدا، مصلّيا صائما، متأملا بالكتاب المقدّس، متّحدا بإلهه يسوع... وقد حاربه الشّيطان مرارا كثيرة بأشكال شتّى، لكنّه كان شديد التّوكّل على الرّبّ المخلّص فلم يقع في حبائل إبليس؛ ولم يكن أحد ليعلم في البداية بمكان اعتزاله إلاّ متوحّد واحد كان يزوره بين الفينة والأخرى.

تبحّرت روح ذلك النّاسك في غور معرفة الله عبر حياة الزّهد والتصّوف، فشعّت أنوار فضائله من صمت صومعته، وصنع العليّ على يده العجائب والأشفية، حتّى طارت شهرة قداسته إلى ما بعد الصّحراء، فالتفّ حوله العديد من الّنسّاك المبتدئين، يتتلمذون عليه، ويحذون حذوه، منتهجين نهجه؛ فولد بذلك منهاج نسكيّ رهبانيّ فريد في قلب الكنيسة.

وبما أنّ السّبت للإنسان وليس الإنسان للسّبت، ولأنّ النّاسك يبتعد عن النّاس ليقرّبهم إلى الله، خرج أنطونيوس من صومعته للمرّة الأولى عام 311، إبّان اضطهاد الإمبراطور مكسيميانوس للمسيحيّين، ليعضد إخوته ويشجّع المقبلين منهم على شهادة الدّمّ. كما أنّه خرج للمرّة الثّانية عام 335، إلى الإسكندريّة ليدحض بدعة أريوس[2]، بطلب من البطريرك أتناسيوس نفسه.

ثمّ عاد إلى حياة النّسك متوحّدا بالقرب من جبل القلزم Qolzum؛ وكان قد سمح قبل موته بخمسة عشر عاما لاثنين من تلاميذه هما مكاريوس وآماتوس أن يعيشا معه حياة رهبانيّة كاملة ثمّ أنبأهما بتاريخ وفاته، لكنّه أوصاهما بعدم البوح بذلك، كي لا يأتي النّاس للتبرّك من جثمانه.

رقد أنطونيوس برائحة القداسة عام 356، فانتقل بذلك من شقاء الصّحراء إلى فرح السّماء، وكان له من العمر مائة سنة وخمس سنوات[3].

كرّمته الكنيسة اليونانيّة بدءا من القرن الخامس، ثمّ انتشرت مراسم إكرامه في الغرب إبّان القرون الوسطى، فأصبح قدّيس الشّعب الذي ركن إليه في حالات الأمراض القاتلة، كالطّاعون وغيره. وهكذا غدا أنطونيوس شفيع بلدان كثيرة ومدائن مختلفة وقرى عديدة.

ففي إيطاليا على سبيل المثال لا الحصر، ثمّة تقليد تبريك الحيوانات يوم عيده في السّابع عشر من شهر كانون الثّاني (ينّاير)، خصوصا في منطقة توسكانا، حيث يجمع المؤمنون حيواناتهم الدّاجنة في بعض السّاحات العامّة، كي يتلوا الكهنة عليها بعض صلوات التّبريك. ناهيك عن تقليد إشعال النّيران، أو ما يوافق ذلك من أمور مماثلة في أياّمنا.

رسائله

ثمّة رسائل عديدة منسوبة إلى القدّيس أنطونيوس يُعتقد أنّه وجّهها إلى تلاميذه[4]، إلاّ أنّ سبعا منها فقط، قد تعتبر صحيحة حسب ما توصّل إليه بعض الباحثين[5] ولم يعد يتوفّر منها اليوم إلاّ رسالة واحدة شبه كاملة في اللغة القبطيّة. أمّا سائر الرّسائل فتوجد في اللاتينيّة والعربيّة والجورجيّة[6].

حياته الرّوحيّة ومميّزاتها

قال القدّيس أفرام السّريانيّ: "لا تنظر إلى الشَّعر الأبيض بل إلى تصرّف الإنسان وفكره"[7].

أمّا أنطونيوس فقد ارتكز تصرّفه وفكره الرّوحي، أوّلا وآخرا، على الكتاب المقدس الذي اعتبره بمثابة خبزه الرّوحيّ اليوميّ[8]. فلم يناقش نصوصه مع أحد، ولم يحلّل معانيه بحسب العقل والمنطق، ولم يُعنى بدراسة أسلوبه الأدبيّ، بل أصغى إلى صوت الله بين أسطره، وأمال كيانه إلى فعل مشيئته، واتّخذه شريعة نور وحياة؛ فجسّد مبادئه في العبادة والورع والصّلاة والتّأمّل والصّوم والتّقشّف والسّهر وقهر الجسد ومحاربة أهوائه وشهواته وعيش النّقاوة والعفّة. من أجل سبب واحد، هو حبّ الرّب يسوع[9]. أما قال طاغور: "العفّة غنى ينبع من غزارة الحبّ"؟

انتهج الطّاعة للكتاب المقدّس شريعة له؛ وراح يعمل يوما بعد يوم على تنقية قلبه وذهنه وحواسه. فالحياة الروّحيّة بالنّسبة إليه، تقدّم دائم، وقلب غير منقسم بمشاعره ورغباته، بل طاهر وحرّ. وما كلّ ذلك بنظره إلاّ تحضير للكمال المسيحيّ الذي يتحقّق عن طريق حياة الزّهد والتّأمّل[10]؛ ينبغي إنهاك الجسد لتقوية الرّوح. إنّه الفكر، بل قل النّهج الأنطونيّ-الأفلاطونيّ؛ تحرير الرّوح من سجن الجسد ولكن باعتدال فَطِن[11]. إنّها فلسفة حياة روحيّة تطبيقيّة فَرِحة، تحيي النّفس وتدمّر الشّرّ. كما أنّ الفرح في الكتاب المقدّس من ثمار الرّوح القدس؛ وهو علامة توبة صادقة وصائبة[12].

إنّ أفهومة "الصّحراء" في المنطق الرّوحيّ النّسكيّ، هي ذروة الاختبار الرّوحيّ، في عزلتها وجفافها وسعتها وظلامها، حيث يجب الاختيار بين أمرين نقيضين لا ثالث لهما: ألله أو الشّرير. إمّا اتّباع الله البطولّي حتّى حدود جنون القداسة، وإمّا النّظر إلى ملح هذا العالم ومجده، وترك محراث العبادة والشّهادة، في محاولة لمس شبح سعادة واهمة هي أقرب إلى سراب الحلم منه إلى حقيقة الواقع.

حياة أنطونيوس الرّوحيّة تأوين حرفيّ لكلام الرّبّ يسوع "لا تحاربوا الشّرير". لذا اعتمد قدّيسنا منهاج اللامبالاة بتجارب إبليس عبر اللجوء الدّائم إلى الله، والتّسلّح بمنطق الهروب من العالم، ومن الأفكار الشّرّيرة، ومن المجد الباطل الذي تسبّبه شهرة العجائب والمعجزات؛ وراح يجنح إلى تأليه إنسانيّته الضّعيفة، انطلاقا من مبدأ سرّ التّجسّد الإلهيّ حيث صار الله إنسانا ليؤلّه الإنسان، أي ليقدّسه، بحسب لاهوت القدّيس أتناسيوس نفسه الذي اعتبر القداسة، عودة إلى الطّبيعة الأولى أي حالة النّقاوة التي كان يحظى بها إنسان ما قبل الخطيئة. فالإنسان المتّحد بالله بالنّسبة إلى نهج أنطونيوس الرّوحيّ، يطهّر العالم، وينتصر على الشّرّير فتخضع له إذّاك جميع الكائنات، ويكون مصيره الفرح الأبديّ في سماء الكمال والقداسة.



[1] Cf. M. El Meskin, Antonio il Grande secondo il Vangelo, Ed. Qiqajon comunità di Bose, Magnano, 1985, pp. 7-8;

[2] إدّعى أريوس حوالي سنة 315، عدم المساواة الجوهريّة بين الآب والابن والرّوح، في الثّالوث الأقدس، وحاول تخفيض منزلة الابن والرّوح، فالإبن في نظره إله أدنى من الآب وهو مخلوق من العدم بإرادة الآب. ثمّ توصّلت الأريوسيّة فيما بعد إلى نكران ألوهيّة الإبن على الإطلاق.

[3] راجع، بطرس فهد، لمحات وأحاديث مارونيّة، ج 2، مطابع يوني برنتغ برس، العقيبة 1992، ص 155-158.

[4] المرجع نفسه، ص 158.

[5] Cf. T. Špidlík, Miscellanea VIII, Ed. Libreria Editrice Vaticana, Città del Vaticano, 1988, p. 388; Cf. M. El Meskini, Antonio il grande…, pp. 9-10.

[6] Cf. Dizionario Enciclopedia dell’Oriente Cristiano (a.c.d. E. G. Farrugia), PIO, Roma 2000, p. 57.

[7] القديس أفرام السّريانيّ، مقالات روحيّة وخشوعيّة، منشورات التّراث الآبائيّ، دير مار ميخائيل، 2004، ص. 262.

[8] Cf. H. Queffelec, Antonio l’Egiziano, Ed. Paolini, Albano, 1955, p. 69.

[9] Cf. M. El Meskin, Antonio il Grande..., pp. 23-26.

[10] Cf. Ibid. pp. 75-78.

[11] Cf. Ibid. pp. 63-64.

[12] Cf. Ibid. pp. 67-70.

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com