أربعة أسابيع من العمر في رعـاية ملائكة الرحمة في قسم العنـاية الخـاصة بكبـار السن في مستشفى نوي بيرلاخ بمدينة ميونيــــخ الألمـانية

بقلم حنـــا ميـــــا الشمـاس


ميونيخ، الاثنين 31 أغسطس 2009 (Zenit.org). –عن موقع كلدايا.نت - قبل أن أتحدث عن هذا الموضوع الذي عشته لمدة أربعة أسابيع في قسم العنـاية بكبار السن في أحد المستشفيـات الكبيرة في مدينة ميونيـــخ بمقـاطعة بـاير الألمـانية وهي ،، مستشفى نوي بيرلاخ ،، لا بد لي التحدث قليلا عن ألمـانيـــا بشكل عـام وبـأختصـار ...

كلنـا نعرف بـأن ألمـانيـــا خـاضت الحرب العالمية الثانية مع دول عديدة في العالم في منتصف الأربعينيـات من القرن المـاضي وخرجت من تلك الحرب محطمة بكل مـا تعنيه هذه الكلمة من معنى ، ولكن الشعب الألمـاني استطـاع بـأرادته الصلبة وحبه للحيـاة أن يقف على رجليه بقوة وينفض غبـار الحرب عن بلده ويعيد بنـاء بنيته التحتية من جديد ، وصنـاعة حديثة ، ويمتلك نـاصيتي العلم والتكنولوجيـــا ، وأن يرفع الخطوط البيـانية لنهضته على جميع الصعد ويجعل ألمـانيــــا من البلدان المتقدمة جدا في العالم وأن تكون عروسا لبلدان أوربـا كافة ومن الدول الثمـان المتطورة الأولى في العالم يشار أليهـا بالبنـان ، وحينمـا زرتهـا كسائح قبل خمسة وثلاثون ،، 35 ،، عـامـا أسميتهـا في حينهـا ،، أم الدنيــا ،، فكل شئ فيهـا ينبض بـالحيـاة والجميع من أبنـاء شعبهـا يتطلع الى غد أفضل ، وحينمـا ضاقت الدنيـــا علينـــا في وطننـا العراق فضلنـا العيش فيهـا وفعلا كـان اختيـارنـا في محله حيث وجدنـا كل مـا يتمنـاه الأنسان في حيـاته من رعـاية ، وحرية ، وصحة ، وأمـان ، وعيش كريم ، والى اخره .

* الوصف الدقيق لأسبوع في مركز رعـاية المسنين الذين يشكون من مشاكل صحية مختلفة *

،، Tages klinikum Geriatrie ،،

شاءت الصدف أن أراجع هذا القسم في مستشفى نوي بيرلاخ ،، Neuperlach Klinikum ،، حيث احـالني اليه طبيب العائلة فـأستقبلت من قبل ادارة القسم بحفاوة بـالغة وبحنـان انساني رائع ، وبعد تدوين المعلومـات عن حـالتي الصحية والأجتمـاعية من قبل جهـات عديدة في القسم نظموا لي جدولا أسبوعيـا بالعلاج مكتوبـا .

* وصف دقيق ليوم من أيـام الأسبوع في القسم *

يبدأ اليوم بمجئ الباص المخصص لنقل المرضى من بيوتهم الى المستشفى صبـاحـا واعـادتهم من المستشفى الى بيوتهم مساء ... يـأتي سائق الباص وهو شاب لطيف الى بيت المريض في الساعة السابعة صبـاحـا حيث يكون المريض بـأنتظـاره أمـام بـاب بيته فيفتح له السائق الباب ويساعده على الجلوس في المكان المخصص له في الباص ويشد له حزام الأمـان ، واذا كانت له عكازات أو عربة اسنـاد مساعدة للسير ، أو كرسي معوقين يضعهـا في صندوق السيارة ، ويـأخذ المرضى حسب منـاطق سكنـاهم واحدا تلو الآخر ، ولدى الوصول الى القسم في المستشفى ينزل السائق ويفتح الباب وينزل المرضى واحدا تلو الآخر ويسلم لهم حـاجياتهم المساعدة ويـأخذهم الى المصعد الكهربـائي ويسلمهم الى ادارة القسم حيث تكون رئيسة الممرضات وعدد من الممرضـات بـأستقبالهم برحابة صدر ، ورقة ، وحنان ، وفي الساعة الثالثة بعد الظهر يتجمع جميع المرضى في ممر القسم وتشرف رئيسة الممرضات وعدد من الممرضات على تسليم المرضى لسواق الباصات وعددهم أربعة ،، 4 ،، حيث يـأخذ كل منهم مرضاه الذين لا يزيد عددهم على تسعة ،، 9 ،، مرضى ، ويصعدهم الى المصعد ويـأخذهم الى سيارته ويعيدهم الى بيوتهم حسب مناطق سكنـاهم .

* بداية اليوم في القسم *

لدى وصول المرضى الى القسم يتوجهون الى صالة الطعـام حيث يكون الفطور جـاهزا على الموائد فيجلس المرضى كل في محله بموجب لافتة بـأسمه ويتناولون الفطور بـأشراف ورعاية الممرضات الفائقة وخاصة للعاجزين منهم ، وفي هذه الأثنـاء تقوم الممرضـات بقياس ضغط الدم لجميع المرضى ، وفحص الدم لمرضى السكر ، وارسال بعض المرضى الى فحص الدم العام في القسم ذاته قبل الفطور ، ثم تبدأ فقرات العلاج بموجب الجدول الأسبوعي المكتوب كمـا ذكرت أعلاه ، والذي يتضمن فحص الطبيب الأخصائي المعالج ، العلاج الطبيعي ، تخطيط القلب ، جلسة مع الطبيب النفساني ، جلسات جمـاعية للراحة النفسية ، وبعض الألعاب الريـاضية الخفيفة والمسلية ، وغير ذلك ، ويتسلم كل مريض علاجه اليومي أثنـاء الفطور ، وهنالك غرف خاصة للأستراحة فيهـا كراسي فخمة من الجلد الطبيعي مريحة جدا يمكن تحويلهـا الى شبه أسرة بأزرار كهربـائية يستعملهـا المرضى في فترات الأستراحة للراحة والقيلولة وخاصة بعد فترة تناول وجبة الغداء في منتصف النهـار والتي يختارهـا المريض مسبقـا من قائمة الطعام الأسبوعية ، ويرسل المرضى الى المستشفى العام لأجراء فحوصات أخرى في حالة احتياجهم اليهـا كالأشعة ، والسونـار ، والمفراس ،، الأشعة العميقة ،، وغير ذلك ، وهكذا دواليك والى أن تنتهي فترة العلاج التي عادة تكون بين أسبوعين أو ثلاثة أسابيع أو أربعة أسابيع ، وفي نهاية المطـاف تعطى للمريض تقارير طبية عن حالته الى الجهة التي أحالته، أو يتم احالته الى جهة طبية أخرى لأكمال علاجه التخصصي وكمـا حصل معي حيث أحلت الى قسم خـاص في جـامعة ميونيـــخ مختص بحالات المرضى الذين عاشوا في بلدانهم فترة حروب لمساعدتهم على نسيان الماضي الأليم ومعالجتهم ان اقتضى الأمر .

* ملاحظـات مهمة عن القسم *

من خلال ملاحظتي الدقيقة رأيت بـأن كادر القسم منتقى بشكل دقيق بدءا من رئيس الأطباء الدكتور فيلفريد فوست ،، Dr. med. Wilfried Wust Chefarzt ,, والأطباء والطبيبات الآخرين ، ومرورا بكادر الممرضات ، وكافة الموظفين والموظفات في جميع الأقسام بدون استثنـاء وهم مختارون للتعامل مع أنـاس كبار في السن يعانون من مشاكل صحية وقلة الحركة والتصرف بشكل عفوي كالأطفال أحيـانـا .

* الفرق بين قيمة الأنسان في وطننـا الأم العراق وبين قيمة الأنسان في وطننـا الثاني ألمـانيـــا *

هنالك فرقـا شاسعـا بين قيمة الأنسان في وطننـا الأم العراق وبين قيمة الأنسان في وطننـا الثاني ألمـانيــــا ، والسبب هو عدم أيمـان العراق وخاصة في ظل الأحتلالين الأمريكي والفارسي منذ 9 / نيسان / 2009 بحقوق الأنسان ، وأيمـان ألمـانيـــا بحقوق الأنسان ، حيث يعتبر الأنسان قيمة عليـا في المجتمع يتمتع بحقوقه كاملة ويقوم بواجبه خير قيـام ، نتمنى أن يـأتي اليوم الذي تتغير الأوضاع في بلدنـا العراق لصالح الأنسان المغلوب على أمره فيه .

*شكر وتقدير وامتنـان *

بـارك الله بجميع العاملين في هذا القسم لمـا يقدمونه من خدمـات جليلة لأناس هم في خريف العمر ، وبوركت ألمـانيـــا ، وبورك شعبهـا لمـا قدمـاه لنا نحن العراقيين وللأنسانية جمعـاء .

وأخيرا لا بد من أشراك الدكتور سلمـان سلمـان بحصة من هذا الشكر والتقدير والأمتنـان لأنه هو الذي دلني على الدكتور الأخصائي ،، Dr.med.Michaael Gayer ،، الذي أحـالني الى المكان الصحيح لحالتي الصحية فله أيضـا كل الثنـاء .

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com