"ملائكة وشياطين" دان براون والكنيسة الكاثوليكية
مقابلة مع الأب جون واك


حاوره خيسوس كولينا
روما، الاثنين 18 مايو 2009 (Zenit.org). – بالرغم من الأخطاء الكثيرة المتعلقة بالكاثوليكية والتي نجدها في الفيلم "ملائكة وشياطين" (Angels and Demons).
للتعمق في علاقة براون بالكنيسة الكاثوليكية والأسباب الكامنة وراء هجومه ضدها، أردنا محاورة الأب واك، وهو أستاذ في جامعة الصليب الحبرية في روما، وصاحب دوانة " The Da Vinci Code and Opus Dei "، وقد تم نقل سلسلة الدروس التي أعطاها بعنوان "مرآة النفس" على قناة " EWTN ".
* * *
س: هل تعتقد أن دان براون يصر على معاداة الكنيسة الكاثوليكية؟
الأب واك: في بعض الأحيان أتساءل: ماذا كان دان براون لولا الكنيسة الكاثوليكية؟ فكل الأمور المثيرة في قصصه تأتي من الإطار والبيئة الكاثوليكية. بالطبع، الجاذبية ليست ثمرة الشخصيات السخيفة أو الحوارات التافهة التي تتضمنها القصص. ولهذا فالنتيجة الأولى لـ "شيفرة دافنشي" لم تكن تراجعًا في الممارسة الدينية بل زيادة كبيرة للزيارات إلى روما وإلى متحف اللوفر في باريس.
يسعى براون إلى بيع كتبه من خلال تقديم "كوكتيل" من التاريخ والفن والدين والسر، وفي عالم اليوم، يبدو أن هناك مكان واحد يستطيع أن يجد فيه هذه الأمور معًا: في الكنيسة الكاثوليكية. ولذا فهو يجمع المال على حساب تراث الكنيسة الثقافي.
إذا كنت منجذبًا نحو التاريخ، أو الجمال أو الأسرار المقدسة، من الصعب أن لا تجذبك الكنيسة. ففي وقوفك في ساحة القديس بطرس، تجد في مدار نحو 200 متر، مدفن روماني، ومسلة مصرية أتى بها إلى روما الأمبراطور كاليغولا، وقبر القديس بطرس، وموقع محاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني، وسقف الكابيل سيستينا، و تمثال إنزال المصلوب (بييتا) لميكال أنجلو، وأعمدة البرنيني، وأعظم بازيليك في العالم، والحجاج الذين يتوافدون من مختلف الأقطار.
وكل هذا ليس في متحف، بل في واقع حي يضعنا في اتصال مع 20 قرن من التاريخ. ماذا يستطيع أن يتمنى كاتب قصص مثل دان براون أكثر من هذا؟ بكل تأكيد، من الصعب إيجاد أمر مثل هذا في إحدى الضواحي الأميركية حيث يعيش الكاتب وقراؤه.
إذا كان براون متأثرًا ومنجذبًا نحو الكنيسة الكاثوليكية، فهو ليس الوحيد، هناك الملايين الذين يتوافدون إلى الكنيسة، ويأتون إلى الفاتيكان لسماع بندكتس السادس عشر. وفي عيد الفصح هذا العام، في الولايات المتحدة، انضم إلى الكنيسة الكاثوليكية نحو 150 ألف راشد.
س: هل تعتقد أن قرار الفاتيكان بعدم السماح للمخرج بالتصوير في الفاتيكان هو إشارة موجهة إلى المنتج؟
الأب واك: أقيم في روما منذ 14 عامًا، ولم أر أي فريق تصوير في إحدى الكنائس. كقاعدة عامة، لا يمكن تصوير أفلام تجارية في كنائس روما، بغض النظر عما إذا كانت تقوية أم لا. لا يمكنك أن تصور فيلم "الوصايا العشر" في كنيسة في روما! ولذا لم يكن هناك استثناء في ما يتعلق بـ "ملائكة وشياطين". لقد تمت معاملتهم كأي شخص كان، وهذا كل شيء. كل ما أضيف، هو من نتاج فريق تسويق الفيلم لزيادة رغبة المشاهدين.
س: يقدم الفيلم نوعًا من تناقض وصراع بين الكنيسة الكاثوليكية والعلم. ما رأيك بذلك؟
الأب واك: من السهل أن يرى الناس أن الكثير من الفن العظيم في العالم الغربي – الموسيقى، الفن، الحفر، الأدب... – هو ثمرة الثقافة المسيحية، وهو في أغلب الأحيان نابع من ممول من الكنيسة. هذا أمر واضح. ما لا يدركه الناس أن الأمر نفسه ينطبق على العلوم.
فكر بهذا الأمر: الجامعة هي من اختراع الكنيسة. كوبرنيك كان كاهنًا كاثوليكيًا، وكرس كتابه عن الكون الذي يدور حول الشمس إلى البابا. التقويم الذي نتبعه هو التقويم الغريغوري، لأن مطلقه هو البابا غريغوريس الثالث عشر، الذي كان يعمل مع فلكيي وحسابيي عصره. غاليليو كان كاثوليكيًا، وابنتاه كانتا راهبتان. إن أحد أكبر الفلكيين في القرن التاسع عشر هو الأب اليسوعي أنجلو سيكي. وأب العلوم الجينية الحديثة هو الراهب الكاثوليكي غريغور مندل. ومطلق نظرية البيغ بانغ هو الكاهن البلجيكي جورج لاميتر.
مختصر القول: إن فكرة بأن هناك تناقض طبيعي بين العلم والكنيسة، بين الإيمان والعقل هو هراء.
في هذه الأيام عندما يسمع الناس كلمة "إيمان" و "علم" تتوارد إلى ذهنهم فورًا محاكمة غاليليو. ولكن هذه المسألة هي استثناء ضئيل جدًا، وقد تم سوء استعمالها وتضخيمها من قبل معادي الكنيسة. والسبب الكامن وراء لجوء أعداء الكنيسة إلى هذا المثال دومًا هو لأنه المثال الوحيد المتوفر أمامهم. يجب أن نفكر بكوبرنيك، بسيكي، بمندل، بلوميتر، وليس بمحاكمة غاليليو.
س: هل هناك بعد ما في الكتاب لفت انتباهك؟
الأب واك: هناك مشهد في القصة عندما يقف البروفسور لانغدون من جامعة هارفرد أمام بازيليك القديس بطرس وتدور في رأسه هذه الأفكار، ويصعب هنا أن نعرف إذا المتكلم هو دان براون أو تعليم الكنيسة الكاثوليكية. يقول المقطع:
"بطرس هو الصخر. إيمان بطرس بالله كان ثابتًا لدرجة أن يسوع يدعوه ‘الصخر‘ – التلميذ الصنديد الذي أراد يسوع أن يبني على كتفيه كنيسته. وأدرك لانغدون أن بطرس صلب ودفن على هذه التلة. وقد بنى المسيحيون الأولون مزارًا على قبره. ومع امتداد المسيحية أضحى المزار أكبر، وصولاً إلى هذه البازيليك العظيمة. والإيمان الكاثوليكي قد بني حرفيًا على القديس بطرس الصخر" (ملائكة وشياطين، الفصل 118).


  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com