مسيرة جمعة الآلآم في سودرتاليا 2009

أتوا باكرا كان الجمع غفيرا, يتزاحمون أمام أبواب وداخل الكنيسة الصغيرة امتلئت القاعة السفلى أيضاً ,والشارع أمام الكنيسة من كل المناطق وفدوا. أتوا جميعهم للمشاركة. كانوا أطفالا, شبابا, نساء ورجال, ومتقدمين في العمر يلبسون الحداد.تحول المذبح المضاء بالشموع الى جلجلة والمسيح معلق على الخشبة بين أكاليل الشوك والورود وأمه الحزينة عند الصليب تصرخ واحبيبي... واحبيبي... أي حال أنت فيه..هذا كانت كنيسة مار يوحنا في سودرتاليا عصر الجمعة الحزينة
سار الجميع في طريق الآلآم يحملون الصليب شارك الآباء سميرادور وفادي ايشومن الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية والاب بيون من الكنيسة الكاثوليكية السويدية وكان من ضمن المشاركين السيد اندش ممثلا عن بلدية سودرتاليا والسيد عدنان جان من مجموعة ابي اف وهاهي الجوقة ترتّل مع الشمامسة والاباء الكهنة , وتدمع عيون المؤمنين. ينقبض قلبك وتتلبسك عقدة ذنب لأنك لم تملك طاقة حبه التي افتدانا بها. قد ترتجف لكن الحركة في الشارع المزدحم تقلق انسحابك الايماني لتعود وتشاهد شباب وشابات الجوقة يرتلون وشباب الاخوية يشرفون على سيرالمؤمنين اكملوا مراحل درب الصليب ثم حملوا نعش الفادي والمخلص , وهم يرتلون اليوم "عُلّق على خشبة, الذي علّق الارض على المياه
أبتدأت مراسيم صلوات يوم جمعة الآلام والموعظة.بمسيرة درب الصليب في شوارع مدينة سودرتاليا , حث راعي الكنيسة الجميع في موعظته للعمل بوصية الله وبأن نحب الله من كل قلبنا و فكرنا والعمل بوصية يسوع بأن نحب قريبنا كما نحب نفسنا . بذلك نستطيع أن نكون أبناء صالحين لأبينا السماوي و كيف أن الأتحاد بيسوع يمكّننا أن نعيش ونمارس الأيمان في حياتنا اليومية وفي تعاملنا مع بعضنا البعض .
 

صور 1              صور 2          صور3           صور 4

  العودة الى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com