يوحنا بن زبدي


القديس يوحنا الانجيلي(معني اسمه الله يتحنن وبالانجليزية John) ويعرف باسم يوحنا الحبيب او الرائي وهو ابن زبدي وسالومي واخية يعقوب وكان الشقيقان تلاميذ السيد المسيح وهو بحسب التقليد الكنسي فانه كاتب السفر الثالث من العهد الجديد والرسائل الثلاث التي تنسب اليه واخير سفر الرؤيا

قرابته ليسوع
بعض علماء العهد الجديد يقارنون بين ماورد في انجيل يوحنا (25:19) متي (56:27) ومرقس(40:15) والتي تذكر اسماء لبعض النساء فينسبون شخصية مريم ام يعقوب الصغير ويوسف في انجيلي متي ومرقس الي مريم زوجة كلوبا في انجيل يوحنا ويتكرر اسم مريم المجدلية في النصوص الثلاثة فيبي اسم سالومي في انجيل مرقس فينسبونها الي ام بني زبدي التي ذكرت في انجيل متي واخيرا ينسبون سالوة الي اخت امه مريم التي ذكرت في انجيل يوحنا
فاستنادا الي القرابة الاخيرة يعتقدون بان انجيل يوحنا يتكلم عن اربع نساء فان كان هذا الافتراض صحيح وان مريم هي اخت سالومي فان يعقوب ويوحنا هما اولاد خالة يسوع مما يفسر علاقتهما المميزة به وحيث نجد في (متي 20:20-23) انه جاءت اليه سالومي وطلبت منه ان يجلسهما واحد علي يمينه والاخر علي يساره في مملكته
وعند الصليب وصي يوحنا الي خالته مريم , ولكن في نهاية الامر لا يسعنا التحقق من هذه القرابه

القديس يوحنا في الانجيل
بحسب الانجيل ان يوحنا هو بن زبدي واخو يعقوب الكبير وابن ساومي وكان الاخوان يعملان مع ابيهما في الصيد في بحيرة جنيسارت (بحيرة طبرية) كان في البدء من تلاميذ يوحنا المعمدان ثم بعد ذلك اصبح من تلاميذ الرب يسوع
وهو من القديسين الكبار في الكنيسة وتعيد له الكنيسة الارثوذوكسية في 26/ايلول
كان ليوحنا دورا بارزا بين التلاميذ وكان يختصة المسيح مع بطرس ويقوب شقيقة في احداث مهمه فقد شهد هؤلاء الثلاثة احداث اقامه ابنه يايرس وحادثة تجلي السيد المسيح والامه في بستان جثيماني وكان هو وبطرس الوحيدن اللذان ذهبا لتحضير العشاء الاخير وكانت له دور مهما في ذلك حيث كان متكئا علي صدر السيد المسيح وبحسب معظم التفاسير انه هو التلميذ الاخر الذي تبع المسيح عند ذهابه لمحاكمته عند اليهود ويوحنا كان التلميذ الوحيد الذي كان عند اقدام الصليب وعلي الصليب وصاة السيد المسيح علي امه وبعد القيامه ذهب بطرس ويوحنا عدوا ليتئكدوا من خبر قيامه السيد المسيح
ووصل اولا وكان اول منامن من التلاميذ بقيامه المسيح ولاحقا عندما ظهر يسوع بعد القيامه لسبعة من التلاميذ كان يوحنا هنالك وهو اول من تعرف علي المسيح
كان يوحنا معتادا في كتابة انجيله الا يذكر اسمه ولكنه كان يذكر التلميذ الذي كان يسوع يحبه وبعد صعود السيد المسيح اخد يوحنا مكانا هاما في تنشئة الكنيسة كان مع بطرس حين شفي الكسيح من علي باب الهيكل وكان ايضا معه حين القيا في السجن بسبب تبشيرهما وايضا كان معه حين ذهبوا الي السامرة لمباركة المؤمنين الجدد
بعد صعود المسيح بقي في فلسطين مع بعض التلاميذ قرابة الاثني عشر عاما وحين بدا الاضطهاد هيرودس الاكريبي للمسيحين تفرق الرسل في امارات الامبراطورية الرومانيه ويعتقد ان القديس يوحنا ذهب الي اسيا الصغري

يوحنا في التقليد الكنسي
بحسب التقليدين الارثوذوكسي والكاثوليكي فانه ذهب الي مدينه افسس في جنوب اسيا الصغري وبرفقته مريم ام يسوع حيث اعتني بالعذرراء كابن متفان حتي نياحتها ويعتقد انه كتب رسائله الثلاثة في تلك المدينه بعد ذلك القي القبض علية ونفي الي جزيرة بطمس والتي هناك كتب فيها سفر الرؤيا
يعتقد انه هو التلميذ الوحيد الذي مات موتا طبيعيا من بين التلاميذ

بركة صلاته تكون معنا امين
وبهذا تكون انتهت السلسة ارجو ان تكونوا قد استفدتوا منها

  العودة الى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة /

Copyright ©2005 marnarsay.com